استراتيجة عراقية جديدة لمواجهة «داعش»

كشفت قيادة العمليات المشتركة عن استراتيجية جديدة لملاحقة الخلايا الإرهابية، مشيرة إلى أن عصابات «داعش» تحاول استغلال ارتفاع درجات الحرارة، وظرف البلد الصحي لتنفيذ هجمات إرهابية.

وقالت قيادة العمليات المشتركة إن «عصابات داعش الإرهابية، ومن خلال خلاياها المتنقلة وبعض الحواضن تحاول استغلال ارتفاع درجات الحرارة، وظرف البلد الصحي المتمثل بجائحة «كورونا» لتنفيذ عمليات إرهابية لا سيما في المناطق الصحراوية». وأضافت أن «عصابات داعش تعتقد أن عملياتها الإرهابية ستضع لها وجوداً، وستؤثر على الوضع الأمني في البلاد»، ولفتت إلى أن «هناك استراتيجية جديدة مبنية على الأسس الاستخبارية، من خلال تفعيل الجهد الاستخباري الأمني لملاحقة الخلايا الإرهابية». وأوضحت قيادة العمليات المشتركة أن «جميع الوكالات الاستخبارية التابعة للأجهزة الأمنية تعمل على تكثيف الجهود، لملاحقة فلول داعش».

وأكدت أن «التحالف الدولي بدوره يقوم بتزويد القوات الأمنية بالمعلومات الاستخبارية وكذلك الاستطلاع الجوي، وفي بعض الأحيان تنفيذ ضربات بناء على طلب من قيادة العمليات المشتركة، للإسهام في محاربة بقايا داعش، وتزويد الوحدات العسكرية بكاميرات حرارية لمراقبة ومتابعة العناصر الإرهابية».

من جهته، أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، اليوم، إن العراق سيواصل العمل المشترك مع التحالف الدولي وفق الاستراتيجية، التي وضعتها الحكومة العراقية. وقال رسول في بيان إن «العلاقة بين القوات المسلحة العراقية والتحالف الدولي ‬⁩ مبنية على ثلاثة أساسيات: التدريب، التسليح، التجهيز»، وأكد «‏سنواصل العمل المشترك وفق الاستراتيجية التي وضعتها الحكومة العراقية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات