حجاج بيت الله الحرام يؤدون صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً بمشعر عرفات

أدى حجاج بيت الله الحرام اليوم صلاتي الظهر و العصر جمعا و قصرا بمسجد نمرة في مشعر عرفات اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم و استمعوا إلى خطبة عرفة أخذين أماكنهم في ظل الالتزام بالتباعد المكاني وسط منظومة متكاملة من الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية لضمان أداء ضيوف الرحمن مناسكهم بسلام آمنين في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد عالميا.

و ألقى الشيخ عبدالله سليمان المنيع عضو هيئة كبار العلماء المستشار بالديوان الملكي السعودي خطبة عرفة قبل الصلاة والتي بدأها بحمد الله و الثناء عليه على ما تفضل به على العباد من النعم الغزار و الخير المدرار موصيا بتقوى الله التي أوصى بها سبحانه الأولين والآخرين.

و قال : " ولحماية المجتمع من المشاكل الاجتماعية والنفسية أمرت الشريعة ببر الوالدين وصلة الأرحام، وحسن تربية الأبناء، ورغبت في الترابط والتآلف والتكافل الاجتماعي، وأعطت لكل واحد من الزوجين حقوقا على الآخر، وكفلت حقوق الإنسان رجلا وامرأه وطفلا كبيرا وصغيرا، سليما ومعاقا، بل جاءت بمراعاة نفسيات الآخرين والوقوف معهم في أيام محنتهم ومصائبهم، كما أمرت بحسن الخلق وطيب المنطق والترغيب في نشر المحبة والوئام والتعاون بين الناس".

و أوضح أن من أعظم ما تستجلب به الخيرات والنعم وتدرأ به المصائب دعاء الله تعالى، فقد وعد الداعين بإجابة دعواتهم كما قال تعالى ( وقال ربكم ادعوني استجب لكم) وقال تعالى ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان) حاثا المسلمين على دعاء الله بتضرع و إخلاص وأن يكونوا موقنين بالإجابة و أن يؤمنوا على دعاء غيرهم.

و أكد الشيخ عبدالله سليمان المنيع أن أعظم خصال التقوى توحيد الله و إفراده بالعبادة داعيا الله عز وجل أن يرفع الوباء و يشفي المرضى و يمكن الباحثين و العاملين بمجال الأمراض و الطب من اكتشاف أدوية الأمراض وعلاجات ولقاحات الأوبئة .. سائلا الله سبحانه أن يسبغ على العباد نعمه و أن يغنيهم من فضله و أن يبث المحبة والألفة بينهم وأن يجعلهم متعاونين على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان و أن ينشر الأمن و الاستقرار بفضله و إحسانه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات