غريفيث يحذر من فشل جهود السلام في اليمن

‏حذّر المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، من فشل جهود إحلال السلام، مشيراً إلى أنّ من شأن ذلك دفع البلاد نحو مرحلة جديدة من التصعيد.

وقال غريفيث في إحاطة لمجلس الأمن الدولي، إنّه لا يزال‬ يأمل في تحويل مفاوضات ‫الإعلان المشترك، المسار في ‫اليمن‬ نحو السلام، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ الفرصة التي تمثلها هذه المفاوضات عرضة لخطر الانهيار، الأمر الذي يهدّد بدخول اليمن في مرحلة جديدة من التصعيد وانتشار فيروس كورونا والانهيار الاقتصادي.

وأضاف، أنّ النقاط قيد التفاوض في ‫الإعلان المشترك‬، مهمة للطرفين وللشعب اليمني، معرباً عن امتنانه للنصح والإرشاد الذي تلقاه من المجتمع المدني، وأنّه ملتزم بوساطة تشمل الجميع. وشدّد غريفيث على التزام الأمم المتحدة ببذل كل ما في وسعها لدعم الأطراف في التوصل إلى اتفاق يضع اليمن على الطريق نحو مستقبل أكثر سلاماً وازدهاراً.

‏وأعرب غريفيث عن سعادته لانخفاض مستوى المواجهات في الجنوب خلال الأسابيع الأخيرة، مرحباً بجهود الأطراف المستمرة لإعادة تنشيط تنفيذ ‫اتفاق الرياض‬ ودور الوساطة الذي تقوم به ‫المملكة العربية السعودية. وأضاف: «لا توجد حلول سريعة لمشكلات اليمن الاقتصادية، ولكن يجب أن يتفق الطرفان على خطوات لإبقاء الاقتصاد خارج الصراع».

لافتاً إلى أنّ هجوم ميليشيا الحوثي المستمر على مأرب كان له تأثير اقتصادي وإنساني مدمّر، ويمكن أن يقوض احتمالات التوصل إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار. ‏وطالب المبعوث الأممي، بأن يتفق طرفا الصراع على وجه السرعة على آلية صرف إيرادات موانئ الحديدة لدفع رواتب موظفي الخدمة المدنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات