أطباء روس يشيدون بجهود الإمارات في مواجهة «كوفيد 19»

صورة

حظيت التجربة الإماراتية في مواجهة وباء «كورونا» باهتمام دولي واسع لاسيما بعد إعلان الجهات الصحية في الإمارات بدء المرحلة الأولى للتجارب السريرية الثالثة للقاح محتمل للفيروس وذلك في إطار رؤية القيادة الحكيمة للإمارات والتزامها بالتغلب على الوباء من خلال التعاون الدولي، حيث أشاد أطباء روس بجهود دولة الإمارات العالمية في مواجهة الوباء والوصول إلى لقاح ضد الفيروس التاجي.

قال فيكتور ماكاروف - كبير الأطباء بمركز «أمبولانس 112» للرعاية الصحية في موسكو، إن الأطباء العرب قدموا منذ قديم الزمان وفي العصور الوسطى، مساهمة كبيرة في تطوير العلوم على مستوى العالم، وبما فيها العلوم الطبيعية، وعلى الأخص بمجال الطب، وأنه ليس من السهل تقدير حجم الدور الذي قاموا به في تطوير الحضارة العالمية.

ماكاروف، وفي حديث لـ«البيان»، تعليقاً على دخول دولة الإمارات مرحلة التجارب السريرية للقاحات فيروس كورونا المستجد، أعرب عن سعادته بالإنجازات التي حققها الخبراء في الإمارات، ومشاركتهم في الجهود العالمية لعلاج وباء «كوفيد 19».

خطوة جديدة

واعتبر أن الجهات المعنية التي تقوم في الإمارات بتمويل هذه الأبحاث، وتساعد في تطوير العلوم في البلاد، تستحق بالغ الاحترام، معتبراً إياها خطوة جديدة، ومساهمة، ليس فقط في تطوير العلوم والرعاية الصحية في الإمارات، بل وإنجاز يصب في صالح البشرية جمعاء.

وتابع أن استثمار الإمارات في اكتشاف لقاح محتمل للفيروس التاجي الجديد يستحق التقدير، وأنه يتابع جهود «الزملاء الإماراتيين» على هذا الخط، متمنياً لهم المزيد من النجاحات، أمام التحدي الذي يواجه كل البشرية.

مكانة ريادية

بدورها، أكدت، الخبيرة في الأبحاث السريرية ناتاليا برودسكايا أن التجارب التي تجريها الإمارات على لقاح ضد فيروس كورونا، تعكس المستوى العالي للتجارب العلمية فيها، وأن الخبرة التي راكمتها في مجال الأبحاث الطبية وتطويرها، جعلتها ضمن الدول الرائدة في هذا المجال.

وأشارت برودسكايا إلى أن الإمارات اختارت طريقها الخاص، متحدثة عن ديناميكية الإجراءات التي اعتمدتها، والتي تضمنت الشفافية وتقديم المعلومات الدقيقة عن حالة «كوفيد 19» فيها.

وأشادت برودسكايا بقيادة دولة الإمارات التي تعير اهتماماً كبيراً بالأبحاث العلمية، واستثمار الإمكانيات المالية بالشكل الأمثل، والذي يعكس التزامها بإيجاد علاج فعال وعاجل، عبر تعزيز القدرات المحلية لمواجهة الفيروس التاجي، مؤكدة أن هذه الإنجازات تؤكد أن دولة الإمارات تحولت إلى أحد أهم المراكز الدولية في مجال الأبحاث والتكنولوجيا الطبية، لا سيما في إطار الجهود الدولية لمكافحة وباء كورونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات