عبدالله بن زايد يشارك في «الوزاري» العربي حول القضية الفلسطينية

الإمارات: خطط «الضم» تهدد بتقويض فرص السلام

شارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، في الاجتماع الوزاري العربي الذي دعت له المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، وعقد عبر تقنية الاتصال المرئي لبحث مستجدات القضية الفلسطينية.شارك في الاجتماع الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي.

والشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وزير الخارجية الكويتي، والدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية في مملكة البحرين، ويوسف بن علوي وزير خارجية عمان، وناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون الدولي في المملكة المغربية، وسامح شكري وزير الخارجية المصري، ورياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، وأيمن الصفدي وزير خارجية الأردن، ونور الدين الري وزير الشؤون الخارجية التونسي، وأحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأثنى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، على دعوة المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة بعقد هذا الاجتماع المهم، مؤكداً على موقف دولة الإمارات الثابت برفض الخطط الإسرائيلية لضم أراضٍ فلسطينية في الضفة الغربية، لما لهذه الخطوة الأحادية غير القانونية من دور في تقويض فرص السلام الذي نتطلع جميعاً إلى تحقيقه.

كما تقدم سموه خلال الاجتماع بالتعزية إلى سامح شكري وزير الخارجية المصري في وفاة الفريق محمد العصار وزير الإنتاج الحربي المصري، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وبحث الاجتماع التحركات والجهود المبذولة لدعم الأشقاء الفلسطينيين، وتجاوز التحديات التي تواجه عملية السلام، وسبل إعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل والشامل على أسس حل الدولتين ووفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية.

 

طباعة Email