مُصادرة منزل النائب الأول الأسبق للبشير واسترداد عقارات في الخرطوم والولايات

أعلنت لجنة إزالة التمكين السودانية، عن مصادرة منزل النائب الأول الأسبق لرئيس الجمهورية “علي عثمان محمد طه” قالت إنه شيده جهاز الأمن بمبلغ 6 ملايين دولار، تم تأجيره لنائب رئيس المؤتمر الوطني، وفق صحيفة "المجهر" السودانية.

وأعلن عضو اللجنة وجدي صالح في مؤتمر صحفي ليل أمس، عن استرداد 5 عقارات من مدير مكتب نائب الرئيس اللواء أمن إبراهيم الخواض تبلغ مساحتها نحو 15 ألف متر مربع.

واتهم وجدي، والي الخرطوم الاسبق د. عبدالحليم المتعافي لامتلاكه عددا من القطع الزراعية بولاية النيل الأبيض انتزعت من المزارعين لقيام مصنع مشكور للسكر، بقيمة 25 مليون دولار و لم يقم المصنع، مبيناً أن “المتعافي” مطلوب القبض عليه من قبل النيابة العامة.

وأعلنت اللجنة عن استرداد عقارات من شركة السالمة، التي بدأت كشركة حكومية وتحولت بطريقة غريبة لشركة خاصة يملكها شخص واحد هو محمد علي الأمين، الذي أستولى على أصول الشركة.

وأشار وجدي، إلى أن الشركة استولت على أموال منظمات وشركة (سالمة للنقل) وشركات أخرى، وزاد “كل السوق الشعبي بربك ملك لشركة السالمة”، ونوه إلى أن عدد قطع الأراضي التي تملكها الشركة تبلغ 224 قطعة أرض تجارية وليست سكنية.

واستردت اللجنة عدداً من العقارات المملوكة لرجل الأعمال هاشم علي محمد خير الشهير بهاشم الرواسي.

كلمات دالة:
  • علي عثمان محمد طه ،
  • النيل الأبيض،
  • عقارات،
  • لجنة إزالة التمكين
طباعة Email
تعليقات

تعليقات