ناشط سياسي جزائري لـ«البيان»: قرار تبون العفو عن معتقلي الحراك حكيم

أكد الناشط السياسي الجزائري عبدالكريم أحنوج، أن قرار الرئيس عبدالمجيد تبون بالعفو عن عدد من معتقلي الحراك الشعبي هو قرار حكيم، مشيراً إلى أن الإرادة السياسية واجبة من كل طرف للمشاركة حقاً في المسار الديمقراطي الذي مازال طريقه شاقاً على حد قوله.

وقال أحنوج لـ«البيان»، إن الإفراج عن المعتقلين هو مطلب نادينا به منذ البداية، مشدداً على ضرورة تفعيل الاقتصاد كخطوة أساسية ومهمة، مطالباً في الوقت ذاته الجزائريين تقديم تضحيات من أجل الوطن.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية، أمس الأربعاء، توقيع الرئيس تبون مرسوماً بالعفو عن عدد من السجناء المحكوم عليهم نهائياً، ويتعلق الأمر بـ 6 شباب أوقفوا خلال مسيرات الحراك الشعبي. وحسب بيان الرئاسة «أمضى الرئيس عبد المجيد تبون مرسوماً رئاسياً يتضمن إجراءات عفو بمناسبة الذكرى الـ58 لعيد الاستقلال والشباب».

وكشفت مصادر أنه سيتم الإفراج عن عدد من نشطاء الحراك من بينهم كريم طابو وسمير بلعربي.

طباعة Email