تمديد وقف الأعمال العدائية في السودان حتى نهاية يناير

رحب رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، اليوم الأربعاء، بإعلان الحركة الشعبية – شمال، تمديد وقف الأعمال العدائية لمدة 7 أشهر أخرى.

وقال حمدوك في سلسلة تغريدات عبر «تويتر»، إن «تحقيق السلام الدائم والعادل في السودان هدف أساسي يأتي في مقدمة أولويات الحكومة الانتقالية، وترخص في سبيله كل الأثمان». وتابع: «ومن هنا أُرحب ببادرة حسن النوايا التي أبداها القائد عبدالعزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية – شمال، بتمديد وقف الأعمال العدائية لمدة سبعة أشهر أخرى».

وأضاف أن «وقف الأعمال العدائية يبدأ اعتباراً من اليوم الأول من يوليو الجاري وحتى نهاية يناير المقبل». وشدد حمدوك على «حرص الحكومة على إحلال السلام الذي سيضع حداً لمعاناة أهلنا في مناطق النزاعات».

وأوضح أن «انضمام الرفاق في قوى الكفاح المسلح كقوى مؤثرة وفاعلة يضمن السلام ويسهم معنا في إنجاز كافة مهام الفترة الانتقالية من أجل تحقيق آمال وتطلعات الشعب السوداني».

وكان محمد حسن التعايشي الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة السودانية، أعلن في وقت سابق، الموافقة رسمياً على استئناف التفاوض وكسر الجمود مع الحركة الشعبية – شمال، برئاسة عبد العزيز آدم الحلو، سعياً للوصول إلى سلام عادل وشامل يعالج قضايا الحرب والسلام في السودان.

وكانت مصادر مطلعة كشفت أن لجنة وساطة جوبا بين الفرقاء السودانيين، سلمت وفد الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية برئاسة عبد العزيز الحلو، دعوة رسمية لاستئناف المفاوضات بعد توقف دام 4 أشهر.

طباعة Email