السفر إلى أوروبا لمواطني دول الخليج سيكون في هذا التاريخ

يعكف الأوروبيون حالياً على دراسة قائمتين للدول التي سيجري فتح الحدود معها، على أساس جودة إدارة الوباء فيها، وسيتم الإعلان على مرحلتين، القائمة الأولى في 1 يوليو القادم والثانية في النصف الثاني من الشهر نفسه.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن وزير أوروبا والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جان باتيست لوموان أن دول الشرق الأوسط التي لم تدرج في القائمة الأولى ستكون تدريجياً في المرحلة الثانية بعد التحقق من انخفاض معدلات الإصابة بالفايروس بقليل عن الإصابات في دول الاتحاد الأوروبي.

وقد تم الاتفاق الأوروبي على القائمة الأولى المكونة من 14 دولة بعد مفاوضات طويلة بين سفراء دول الاتحاد الأوروبي الـ27. وتم اختيار 14 دولة وفق معدل الإصابات الأقل من المتوسط الأوروبي، وتأتي في المرحلة الثانية القائمة الثانية بـ54 دولة، وتشمل أيضاً الدول ذات معدل الإصابات المرتفع قليلاً عن الإصابات في الاتحاد الأوروبي.

وكشف لوموان أن القائمة سيتم تحديثها تدريجيا، تبعا لتطورات الوضع الصحي عالمياً، مشيراً إلى أن «كل أسبوعين سيكون هناك تحديث لقائمة الدول التي تسيطر على الوباء».

وكان بيان صحفي مشترك سابق صدر عن وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودرايان ووزير الداخلية كريستوف كاستاني، أكدا فيه أنه تم اتخاذ القرار وفقاً لتوصيات المفوضية الأوروبية، وأنه «سيتم فتح حدود فضاء الشينغن بطريقة تدريجية ومتباينة وفقاً للحالة الصحية لمختلف الدول ووفقاً للإجراءات التي سيتم اعتمادها على المستوى الأوروبي بحلول ذلك الوقت».

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أعلن قائمة الدول التي يمكن السفر إليها في فضاء الشينغن أو داخل الاتحاد الأوروبي اعتبارًا من 1 يوليو وهم مواطنو: تونس، المغرب، الجزائر، أستراليا، نيوزيلندا، كندا، الجبل الأسود، صربيا، اليابان، تايلاند، كوريا الجنوبية، جورجيا ورواندا وأوروغواي.

وتم إبعاد الولايات المتحدة والبرازيل وتركيا لأسباب عدم الاستجابة للمعايير الصحية المعمول بها عالمياً. ولم تعتمد هذه القائمة بعد، إلا بعد الاجتماع الرسمي لمجلس الاتحاد الأوروبي اليوم (الإثنين).

وذلك بعد التصويت بأغلبية، ومن ثم يتعين على كل دولة عضو تنفيذ التوصية الأوروبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات