الشرعية تُحبِط تسللاً حوثياً وتكبّد الميليشيا خسائر فادحة

تلقت ميليشيا الحوثي، أمس، ضربات موجعة، على يد القوات المشتركة في محافظات البيضاء والضالع وفي الساحل الغربي، حيث قتل العشرات، كما دمرت آليات وتعزيزات.

وذكرت مصادر لـ «البيان»، أن وحدات من القوات المشتركة، وصلت إلى جبهة قانية، لمساندة القوات والقبائل في المواجهات مع ميليشيا الحوثي، بعد ليلة من المعارك العنيفة التي دارت هناك، ومنيت خلالها ميليشيا الحوثي بخسائر كبيرة، حيث قتل أكثر من 20 منهم.

وفي الضالع، شهدت مناطق شمال المحافظة، معارك عنيفة بين القوات المشتركة وميليشيا الحوثي، مع وصول تعزيزات أرسلتها الأخيرة، في حين شنت القوات المشتركة هجوماً واسعاً، استهدف تمركز الميليشيا.

وقال الناطق الرسمي باسم محور الضالع العسكري، إن القوات المشتركة خاضت واحدة من أقوى المعارك، وبمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، مع ميليشيا الحوثي في قطاعي الثوخب وحبيل يحيى غرب بلاد حَجْر، شمال شرق مديرية الحشاء.

ضربات موجعة

وأكد الناطق الرسمي أن ميليشيا الحوثي تلقت ضربات موجعة، وتكبَّدت خسائر فادحة في العتاد والأرواح، كما تحاصر آلية عسكرية للميليشيا، مع مجموعة من العناصر، حاولت التقدم لسحب جثث قتلاها، وإجلاء مصابيها من أرض المعركة، بينهم قيادي ميداني كبير، ووفق ما قاله الناطق العسكري، فإن القوات المشتركة صدت أكثر من هجوم، وتمَّ تمشيط المنطقة بالكامل، وطاردت فلول الميليشيا إلى الخطوط الأمامية للمواجهات. وفي الساحل الغربي، أحبطت القوات المشتركة، محاولة تقدم لميليشيا الحوثي من جهة مثلث البرح ووادي رسيان غرب تعز، بهدف السيطرة على مرتفع استراتيجي.

محاولة فاشلة

في غضون ذلك، لقي تسعة من عناصر ميليشيا الحوثي حتفهم، جراء محاولة تسلل فاشلة صوب المناطق المحررة جنوب محافظة الحديدة.

وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، الليلة قبل الماضية، بأن وحدات الاستطلاع، رصدت تسلل 9 عناصر حوثية من جهة الحسينية إلى مزرعة نخيل قريبة من خطوط التماس شرق منطقة الجاح، التابعة لمديرية بيت الفقيه، وسرعان ما تم التعامل معهم والقضاء عليهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات