أثيوبيا : محادثات سد النهضة مثمرة

ثمن آبي أحمد علي، رئيس وزراء إثيوبيا،  مساء الجمعة، نتائج اجتماعه عبر تقنية "الفيديو كونفرنس"، مع الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، ورئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، بشأن قضية سد النهضة.

وقال آبي أحمد، في تغريدة عبر "تويتر": "محادثات مثمرة للحلول الأفريقية بشأن ملف سد النهضة مع مصر والسودان ومكتب جمعية الاتحاد الأفريقي".

وأضاف أن "الاتحاد الأفريقي هو الساحة المناسبة للحوار بشأن القضايا الأفريقية المهمة".

وقال بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر، إن أجواء القمة الإفريقية المصغرة لرؤساء الدول الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي التي عقدت لمناقشة قضية سد النهضة النهضة اليوم بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، كانت إيجابية وبناءة للغاية.

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «Mbc مصر»، مساء الجمعة، أنه تم الاتفاق على عدم أخذ أية تحركات أحادية في ملف سد النهضة حتى يتم الوصول لبلورة اتفاق، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق على مدة لا تزيد عن أسبوعين كإطار زمني لبلورة هذا الاتفاق.

وأشار إلى أن الاتفاقات التي تمت في قمة اليوم ستؤخذ في الاعتبار ويتم إخطار مجلس الأمن بها في جلسته بشأن سد النهضة يوم الاثنين المقبل.

وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، إن إثيوبيا وافقت على عدم البدء في ملء خزان "سد النهضة" دون التوصل لاتفاق. 

وحث رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، مصر وإثيوبيا على ضرورة العودة لطاولة المفاوضات وبإرادة إفريقية للوصول إلى تفاهم حول قضية "سد النهضة".

وأوضح حمدوك أنه يؤمن بشعار "الحل الأفريقي للقضايا الإفريقية" وأن القادة الأفارقة لديهم من الحكمة والقدرة ما يؤهلهم لحل مشكلاتهم بأنفسهم، مشيرا إلى ضرورة الوصول إلى اتفاق يحفظ مصالح الدول الثلاث.

وأكد رئيس الوزراء السوداني على أن الخرطوم ليس وسيطا محايدا ولكنه طرف في قضية "سد النهضة"، مبينا أن السودان من أكبر المستفيدين من السد، كما أنه سيكون أكبر المتضررين في حال وجود مخاطر .

وأضاف أن "الاتحاد الأفريقي هو الساحة المناسبة للحوار بشأن القضايا الأفريقية المهمة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات