السودان يضبط أسلحة تركية مهربة إلى إثيوبيا

أعلنت السلطات السودانية أن شعبة الاستخبارات العسكرية بولاية القضارف شرقي البلاد، ضبطت كميات من الأسلحة والذخائر مهربة في طريقها إلى إثيوبيا، وتم القبض أيضاً على ستة متهمين على علاقة بالعملية، في خطوة تركية جديدة لزرع التوتر وزعزعة الاستقرار في منطقة جنوب النيل.

ونقلت فضائية «روسيا اليوم» عن والي القضارف المكلف، اللواء الركن نصر الدين عبد القيوم، لدى وقوفه بمقر الشعبة، اليوم الثلاثاء، على حجم المضبوطات بحضور أعضاء لجنة أمن الولاية، قوله إن هذه الأسلحة المهربة شملت 25 بندقية كلاشنكوف و80 مسدساً تركياً وكميات من ذخائر الدوشكا والكلاشنكوف.

وأكد المسؤول أن هذه المضبوطات تدل على تعاون المهربين مع الأعداء الذين يعملون على إثارة المشاكل على الشريط الحدودي بين السودان وإثيوبيا.

ونقلت وكالة السودان للأنباء (سونا) عن الوالي قوله إن الترتيبات تجري لتنفيذ حملات جمع السلاح غير المقنن قسرياً بالولاية. وطالب المواطنين الذين بحوزتهم أسلحة غير مرخصة بتسليمها للجنة الفنية الخاصة بذلك برئاسة الولاية والمقاطعات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يجري فيها ضبط أسلحة تركية مهربة إلى إثيوبيا.

وبنظر مراقبين، يعمل النظام التركي على إحداث اختراق في علاقاتها مع جهات مسلحة في إثيوبيا؛ لأسباب عدة، أهمها بالنسبة لأنقرة، تقويض دور مصر، والتضييق عليها مائيّاً؛ لفرض أجندات تركية سياسية واقتصادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات