كنديون عالقون في قطر.. بين «كورونا» والقمع والتهديد

نشرت شبكة «سي بي سي نيوز» الكندية، نداء استغاثة وجهها كنديون عالقون في قطر بسبب فيروس «كورونا»، وتهديدهم بفصلهم من وظائفهم في حال مغادرتهم الدوحة، ما دفعهم لعرض قضيتهم في الإعلام الغربي، وهي خطوة من المرجح أنهم قرروا اتخاذها من أجل حماية أنفسهم من أي إجراء انتقامي قد يطالهم، خصوصاً أنهم يدركون الطبيعة الاستبدادية لقطر، وفق ما نقلته عنهم الشبكة الكندية.

وفي موضوع نشره في شبكة «سي بي سي نيوز»، كتب ريان كوك، إن موظفين كنديين يشعرون بأنهم عالقون في دولة استبدادية لديها أعلى حالات إصابة بفيروس «كورونا» نسبة إلى عدد السكان. ويعمل الموظفون في كلية شمال الأطلسي وهي كلية عامة في مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور الكندية، وتدير حرماً جامعياً في قطر.

وهدد عميد الكلية العاملين الكنديين بأنهم عرضة للفصل إذا ما قرروا العودة إلى بلدهم خلال فصل الصيف، في وقت يسعى الموظفون للخروج من البلد نتيجة الارتفاع الجنوني لحالات الإصابات بفيروس «كورونا»، حيث يتم تسجيل ما معدله ألف إصابة يومياً بين مجموع السكان البالغ عددهم 2.8 مليون نسمة.

وتحدث كثير من الموظفين إلى «سي بي سي نيوز»، بشرط عدم الكشف عن هوياتهم، خوفاً من فقدان الوظائف أو قيام الحكومة القطرية بالانتقام منهم.

وعبر موظفو الكلية عن إحباطهم من الوضع الحالي. فهم يشعرون بقلق كبير من إصابتهم بالعدوى، بسبب سوء إدارة السلطات القطرية ملف إدارة أزمة «كورونا»، وفي الوقت نفسه هم مهددون بفقدان وظائفهم إذا قضوا فصل الصيف وسط عائلتهم في كندا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات