مصادر لـ«البيان»: اتفاق وشيك على وقف إطلاق النار في اليمن

توقّعت مصادر يمنية إعلان المبعوث الدولي، مارتن غريفيث، التوصّل إلى اتفاق بوقف لإطلاق النار بين الشرعية وميليشيا الحوثي خلال الأيام القليلة المقبلة، برغم التصعيد الميداني الذي تنتهجه الميليشيا، وتشكيل فريق أعلى بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لإدارة أزمة فيروس كورونا.

وذكرت المصادر لـ«البيان» أنّ غريفيث تلقى إجابات مشجعة من ممثلي ميليشيا الحوثي بشأن خطته المعدّلة لوقف إطلاق النار، مشيرةً إلى أنّ النقاش يدور الآن حول التفاصيل السياسية، ما يعني إمكانية التوصّل إلى اتفاق شامل خلال الأيام القليلة المقبلة.

ووفق المصادر التي اشترطت عدم ذكر أسمائها، فإنّ المبعوث الدولي ومساعديه يُجرون نقاشات مطولة مع ممثلي الميليشيا في تفاصيل خطة الاتفاق كلها، وأنّه تمّ الاتفاق على بنود الخطة باستثناء تفاصيل بسيطة لا يزال النقاش قائماً بشأنها ويتوقع الانتهاء منها خلال أيام، في حال لم تتراجع الميليشيا في اللحظات الأخيرة وتفشل جهود الأمم المتحدة على غرار ما فعلت في عدة اتفاقات سابقة.

ولفتت المصادر إلى أنّ الميليشيا، كما استخدمت السكان في مناطق سيطرتها لابتزاز التحالف والمجتمع الدولي، فإنّها تستخدم اليوم ورقة جائحة كورونا للغرض ذاته، عبر رفضها الكشف عن أعداد المصابين والمتوفين، لا سيّما أنّ مدينتي صنعاء وإب تحولتا إلى بؤرتين تفشٍّ، وتربط أي معلومات في هذا الشأن بالاتفاق الذي تناقشه مع المبعوث الدولي، وتسعى من خلالها لتحقيق جزء من أهدافها.

تصعيد حوثي

ميدانياً، استمرت ميليشيا الحوثي، في تصعيدها عبر استهدافها بصاروخ بالستي مقر قيادة القوات المشتركة في ضواحي مأرب، مستهدفة قائد العمليات المشتركة، رئيس أركان الجيش اليمني، الفريق صغير بن عزيز، ما أدى إلى مقتل سبعة من مرافقيه أحدهم ابنه والآخر ابن أخيه.

وفي جبهة البيضاء، أفادت مصادر قبلية لـ«البيان» أنّ الميليشيا واصلت حشد مقاتليها وأسلحتها إلى مديرية السوادية وفي أطراف مديرية ردمان، وقامت بعدة محاولات لاستعادة المواقع التي خسرتها في جبهة قانية على أطراف مديرية السوادية، كما استهدفت بعدة صورايخ كاتيوشا مواقع القوات المشتركة في مديرية مكيراس على الحدود مع محافظة أبين.

إلى ذلك، توسّعت خروق الميليشيا في الساحل الغربي، لتشمل مدينة الحديدة ومديريات الدريهمي وحيس والتحيتا، إذ قصفت مواقع القوات المشتركة، ما اضطرها إلى الرد على مصادر النيران ووقفها.

ووفق مصادر القوات المشتركة، فإنّ الميليشيا استهدفت بنيران أسلحتها، شرق مدينة الصالح، فيما تمكنت القوات المشتركة من تحديد مصادر النيران والرد عليها، كما استهدفت مجمع إخوان ثابت الصناعي بمدينة الحديدة بالأسلحة الرشاشة.

وجدّدت الميليشيا قصفها المدفعي لمواقع القوات المشتركة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، كما هاجمت مجاميع أخرى متسللة وسط المزارع مواقع القوات بالأسلحة الرشاشة المتوسطة و القناصة، فيما دمّرت القوات المشتركة طقمين تابعين للميليشيا، واستهدفت تجمعاتهم في مديرية الدريهمي.

إسقاط مسيّرات

في الأثناء، نقلت وكالة الأنباء السعودية، عن التحالف قوله، إن قواته اعترضت وأسقطت طائرات مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي صوب نجران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات