السيسي: عدد إصابات «كورونا» في مصر مطمئن

أكّد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن الدولة المصرية لديها القدرات لمواجهة فيروس كورونا، مشيراً إلى أن عدد الإصابات في مصر طبيعي ويدعو للاطمئنان، وفيما أعلنت تونس مزيداً من التخفيف في القيود، شهد قطاع غزة قفزة نسبية في الإصابات.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن السيسي قوله، خلال افتتاحه مشروع «بشاير الخير 3» بمحافظة الإسكندرية، أمس، إن هذه القدرات مثل أجهزة العناية المركزة وأجهزة التنفس، يتم استخدامها أيضاً للأمراض الأخرى وبقية الأزمات الصحية بالإضافة إلى أزمة كورونا. وأشار إلى أن أزمة كورونا تدار بشكل علمي واحترافي، وأن الأرقام الخاصة بالفيروس في الحدود الطبيعية، مشدداً على أن هذا الأمر يتوقف على جدارة تصرفات المصريين وليس النظام الصحي فقط.

وقال السيسي، في كلمة بثها «التلفزيون المصري» إن ما عرضه الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي حول فيروس كورونا ومعدلات الإصابة يدعو للاطمئنان. وأوضح أن معدلات الإصابات هو تطور طبيعي.

تخفيف

وفي تونس، أعلنت الحكومة عن حزمة جديدة من الإجراءات لمزيد من تخفيف القيود على دور العبادة والأنشطة الاقتصادية والثقافية. وتبدأ البلاد 26 من الشهر الجاري، المرحلة الثانية من خطة على ثلاث مراحل كانت انطلقت منذ الرابع من مايو، من أجل تخفيف قيود الحجر الصحي تدريجياً على الحركة الاقتصادية والأنشطة الثقافية والرياضية. وأوضحت الوزيرة المكلفة بالمشاريع الكبرى، لبنى الجريبي، أنه سيسمح للمطاعم والمقاهي بفتح أبوابها اعتباراً من 26 مايو الجاري، لتقديم الوجبات والمشروبات المحمولة فقط، ولكن انطلاقاً من يوم الرابع من يونيو المقبل سيسمح لها باستعادة نشاطها بشكل عادي. كما تفتح المساجد والمتاحف وصالات الرياضة أبوابها في 4 يونيو، وكذلك المنشآت السياحية بنصف طاقة استيعابها.

قفزة إصابات

في الأثناء، سجّل قطاع غزة قفزة نسبية في عدد الإصابات، إذ أعلن وكيل وزارة الصحة في القطاع، يوسف ابو الريش، خلال مؤتمر صحافي أقيم في عيادة الرمال، إنه تم تسجيل 29 إصابة جديدة من بين العائدين، ما يرفع عدد الإصابات إلى 49 حالة، منها 16 تعافت، و33 لاتزال مصابة.

وأكد أبو الريش، أنّ الإصابات المكتشفة اختلطت بعشرات العائدين إلى القطاع ويتم فحص شبهة اختلاطهم بأشخاص خارج مراكز الحجر. وأشار إلى أنه بناء على ما تقدم فإن خلية الأزمة في غزة ولمتابعة المستجدات ستكون في حالة انعقاد دائمة، وتتم دراسة كل الخيارات، ومن بينها فرض حظر التجوال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات