في هذا التاريخ يتوقع أن تصل مصرإلى «صفر إصابات» بـ «كورونا»

يتزايد على مستوى يومي عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في مصر، إلا أن وزيراً مصرياً يتوقع أن تصل الإصابات في البلاد إلى «صفر إصابات» في 16 يوليو، ويقول إن «نسبة نمو يومي 5.5% تشير إلى أنه يمكن أن نسجل 37 ألف حالة في 16 يوليو، وبعدها يبدأ تسجيل صفر حالات، وقبلها نبدأ في الانكسار تدريجياً للوصول إلى الصفر».

ووسط استعراض جهود الدولة المصرية في مكافحة الوباء، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبدالغفار أنه يتم تسخير كل البيانات، للوصول لحل للأزمة»، موضحاً أنه من خلال الأقمار الصناعية يجري تحليل حركة السكان ومعرفة الكثافات على مستوى الجمهورية والالتزام بالحظر، كما يجري من خلال وزارة الصحة تحليل واقع الإصابات اليومية والحالات ومعدلات الانتشار والنسبة المئوية للنمو.

وأشار عبدالغفار إلى أن السؤال الآن متى ينتهي الفيروس والوصول لمعدلات صفر في الإصابات، مبيناً أن هناك جهوداً كبيرة في ذلك للحد من انتشار الفيروس.

يقول عبدالغفار: «ممكن نفضل في زيادة حتى 37 ألف حالة ومن بعدها تنكسر الجائحة، وممكن أن نصل إلى رقم 37 ألفاً أو 40، ونقطة الانعطاف تحصل يوم 28 و29 مايو». ويضيف: «كل ما نحاول أن نعرفه هو متى سنصل للحد الأقصى من الإصابات، هناك نموذج آخر اسمه مؤشر التقدم اللوجستي، ومن خلاله وضعنا رقماً آخر حتى يتم القياس عليه معدل الإصابات، وهو يعتمد على تحديد نقطة الانكسار في الفيروس من خلال الرقم صفر، كل ما الرقم من 0 إلى 100 تبقى الإصابات في تزايد، ولو أقل فإننا نتجه للتعافي».

مرحلة التحوّر

وكان الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا بوزارة الصحة، أكد أن الفيروس، وفقاً لدوريات علمية، بدأ مرحلة التحوّر، مشيراً إلى أن منظمة الصحة العالمية قالت إن يوم أمس الأربعاء، هو الأسوأ من حيث معدل الإصابات في العالم. وأضاف إن نسب الشفاء من الفيروس وصلت لمراحل عالية في مصر، ولكن يجب التكاتف لعبور الأزمة.

وأشار إلى خطة إضافة مستشفيات جديدة لمنع أي تكدس داخل المنشآت الطبية، مشدداً على أن عدم التزام المواطنين بمواعيد حظر السير أحد أسباب زيادة الإصابات حيث إن الالتزام الأكبر من جانب المواطنين في الشوارع الرئيسية ولكن في الشوارع الجانبية الحياة تسير بشكل طبيعي.

320 مستشفى

ووفقًا لبيان حكومي مصري، فإن جميع المستشفيات العامة البالغ عددها 320 ستتيح الفحص للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض، وذلك في ضوء استراتيجية التعامل مع الحالات الإيجابية. وسيطلب من الأشخاص الذين يعانون من أعراض طفيفة العودة إلى المنزل وانتظار نتائج الفحص، في حين سيتم حجز من يعانون من أعراض خطيرة في المستشفى.

وقوبلت الإجراءات الصينية بإشادة منظمة الصحة العالمية، كما أشاد سفير الصين بالقاهرة لياو ليتشيانغ بجهود الحكومة المصرية والأطقم الطبية المصرية وجيش مصر الأبيض في مكافحة الوباء وحماية الصحة العامة للشعب المصري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات