مصر تتوقع صفر إصابات بـ«كورونا» بعد 16 يوليو

كشف الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، عن سيناريو يتوقع موعد انكسار إصابات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقال: «ممكن نفضل في زيادة حتى 37 ألف حالة، ومن بعدها تنكسر الجائحة».

وتابع عبد الغفار: «يمكن أن نسجل 37 ألف حالة، وممكن يحصل يوم 16 يوليو بعدها، يبدأ تسجيل صفر حالات، نبدأ في الانكسار تدريجياً للوصول إلى الصفر».

وأضاف: «كل اللي بنحاول نشوفه متى سنصل إلى الحد الأقصى من الإصابات، هناك نموذج آخر اسمه مؤشر التقدم اللوجستي، ومن خلاله وضعنا رقماً آخر حتى يتم عليه قياس معدل الإصابات، وهو يعتمد على تحديد نقطة الانكسار في الفيروس من خلال الرقم صفر، كل ما الرقم من 0 إلى 100 يبقى الإصابات في تزايد ولو أقل من 0 يبقى أنا رايح للتعافي».

وأكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أنه يتم تسخير كل البيانات للوصول إلى حل للأزمة، موضحاً تحليل حركة السكان من خلال الأقمار الصناعية، ومعرفة الكثافات على مستوى الجمهورية، والالتزام بالقرارات في مجال الحظر، وتحليل الواقع للإصابات من خلال وزارة الصحة، وتحليل واقع الإصابات اليومية، وتحليل الحالات ومعدلات الانتشار، وقياس النسبة المئوية للنمو.

وأعلنت مصر أن جميع المستشفيات العامة البالغ عددها 320 في البلاد ستتيح الفحص للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض، في ضوء استراتيجية التعامل مع الحالات الإيجابية.

ووفقاً لبيان حكومي، فسيطلب من الأشخاص الذين يعانون أعراضاً طفيفة العودة إلى المنزل وانتظار نتائج الفحص، في حين سيتم حجز من يعانون أعراضاً خطيرة في المستشفى.

ووفقاً لاستراتيجية وزارة الصحة، سيصرف علاج للأعراض مع الانتظار بالمنزل إلى حين ظهور النتيجة، ومع الحالات المتوسطة فما أعلى، سيُحجز المريض بالمستشفى إلى حين ظهور النتيجة، وأنه في حالة إيجابية النتائج يتم تقييم الحالة، وفقاً لثلاثة مستويات: المستوى الأول تكون فيه الحالة بسيطة ويتم عزلها منزلياً، والمستوى الثاني معتدل منخفض وهذه الحالات يتم تحويلها إلى بيوت الشباب والمدن الجامعية، أما المستوى الثالث وهو «معتدل مرتفع»، شديد، أو حرج، وهؤلاء يتم تحويلهم إلى مستشفيات العزل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات