بالفيديو.. ضجة في لبنان بعد اعتداء أفراد من الجيش على طبيب

تعرض طبيب لبناني في قسم طوارئ مستشفى دار الشفاء في طرابلس بلبنان، أمس إلى اعتداء من قبل عناصر الجيش، حيث وثق مقطع فيديو لحظة وتفاصيل الاعتداء، وهو ما انشغلت به مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية وضجت به وسائل الإعلام.

ووفقاً لموقع العربية نت، فإن أن اللافت في الأمر ليس الاعتداء بحد ذاته، بل سبب الاعتداء، فقد أفادت المعلومات أن عناصر الجيش تعدت على الطبيب بالضرب أثناء قيامه بواجبه الطبي في قسم الطوارئ، وذلك لمعاينته مصابا بطلق ناري، فقد أراد الدكتور إتمام عملية تقديم الإسعافات الأولية للمصاب الذي تأذى جراء إشكال فردي.

وبحسب المعلومات التي توافرت، أراد الطبيب لؤي شلبي إتمام تقديم الإسعافات الأولية للمصاب، إلا أن عناصر الجيش أرادوا التحقيق معه رغم أن حالته كانت حرجة جداً، وعندما رفض الطبيب استجوابه لكونه كان يغيب عن الوعي وبحاجة إلى عناية طبية عاجلة، تهجّم عليه عناصر الجيش واعتدى أحدهم عليه بالضرب.

وزارة الدفاع تتدخل
وبعد الضجة والتنديد، غردت وزيرة الدفاع اللبنانية زينة عكر عبر حسابها على تويتر، مؤكدة أن ما صدر من قوات الجيش غير مقبول نهائيا، مشددة على أنه من غير الوارد أبدا قبول اعتداء على كرامة أي مواطن، فكيف لو كانت كرامة طبيب يؤدي عمله.

وأمرت الوزيرة باتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة لحفظ كرامة الطبيب والمستشفى وعدم تكرار حوادث كهذه تحت أي ظرف.

قيادة الجيش: عمل فردي
وبعد ساعات من الاعتداء، أصدرت قيادة الجيش بيانا تأسفت فيه لما حصل، مؤكدة أن ما قام به هؤلاء العسكريون هو عمل فردي لا يمثّل المؤسسة وأخلاقياتها ومبادئها، مشيرة إلى أنها اتخذت على الفور إجراءات بحقّ العسكريَّين اللذين أقدما على التعرّض للطبيب وتم توقيفهما وفتح تحقيق بالحادثة.

كما أكدت القيادة احترامها الشديد للمؤسسة الطبية وتقديرها لرسالتهة الإنسانية السامية ورفضها أي تعرّض لطاقمهة تحت أي سبب أو ذريعة.

إلى ذلك، أكد مستشفى دار الشفاء في طرابلس تعرض أحد أطباء الطوارئ لديها للضرب من أحد العسكريين، وقالت في بيان: "إننا في إدارة المستشفى إذ نستنكر هذا العمل المدان بكل المقاييس، ونحن على يقين من أن هذا الخطأ الفردي الذي قام به العنصر لا يمثل فيها قيادته ومرجعيته، نؤكد استمرارنا بعملنا وواجبنا الإنساني في تقديم الرعاية الطبية لجميع المرضى من دون استثناء، وتعاوننا مع كل الهيئات والمؤسسات العسكرية منها والمدنية".

 

كلمات دالة:
  • لبنان ،
  • طرابلس،
  • الجيش اللبناني
طباعة Email
تعليقات

تعليقات