تمديد حالة الطوارئ الصحية في المغرب

قررت الحكومة المغربية، اليوم، تمديد حالة الطوارئ الصحية التي من المفترض أن تنتهي مرحلتها الثانية يوم الأربعاء حتى العاشر من يونيو.

وقال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني في مداخلة أمام البرلمان المغربي، إن وضعية الوباء في المغرب مستقرة «لكنها غير مطمئنة». وأضاف، أن «الوضعية الوبائية غير مطمئنة بالكامل من حيث معدل التكاثر وبروز بؤر من حين لآخر»، مشيراً إلى أن المغرب لا يزال في المرحلة الثانية من الوباء.

وقال، إن الحكومة لا يمكنها أن تجازف برفع حالة الطوارئ الصحية مع اقتراب عيد الفطر «لا نريد للعيد أن يتحول من فرح إلى مأساة وحزن».

وبدأ المغرب حالة الطوارئ الصحية في 20 مارس حتى 20 نيسان قبل أن يمددها إلى 20 مايو الحالي.

وقال العثماني، «إن نسبة الوفيات انخفضت وكانت مستقرة حتى صباح اليوم عند 0.8 في المئة. كما ارتفعت نسبة الشفاء، لكن معدل التكاثر لم يستجب بعد، إذ يجب أن يكون أقل من 0.7 في المئة، في حين بلغت هذه النسبة 0.9 في المئة حتى صباح اليوم».

وبلغ عدد الإصابات بفيروس «كورونا» حتى صباح أمس في المملكة 6930 حالة و192 وفاة.

وقال، إن الإجراءات والتدابير التي اتخذها المغرب لمنع انتشار الفيروس بشكل كبير أدت إلى تجنب 6000 إصابة و200 وفاة يومياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات