لجنة الفتوى في الجزائر: تهاني العيد عبر وسائل التواصل

أكدت اللجنة الوزارية للفتوى في الجزائر أنه لا يجوز جعل المغافرة وصلة الأرحام، والتزاور في عيد الفطر سبباً في حدوث العدوى، وانتشار فيروس «كورونا»، وينبغي الاكتفاء في التهاني والمغافرة وصلة الأرحام بوسائل الاتصال الحديثة.

وشدد بيان لجنة الفتوى في اجتماع لها أمس السبت على ضرورة المحافظة على آداب العيد وسنته، من الاغتسال والتطيب والتجمل وإشاعة الذكر والتكبير والتسبيح والتهليل، ونشر أجواء الفرحة والبهجة والسرور والتهنئة بالعيد، بالمقابل يجب المحافظة على كل الإجراءات الوقائية في هذا اليوم المبارك، والتقيد بإجراءات الحجر الصحي.

وأوضح البيان أن الختان لا يرتبط شرعاً بوقت معين، وما عهد من الختان في العشر الأواخر من رمضان، وبمناسبة ليلة القدر ليس حكماً شرعياً.

وأوصت اللجنة العائلات الجزائرية بتأجيل عمليات الختان إلى ما بعد نهاية جائحة «كورونا»، حفاظاً على إجراءات الوقاية، وتفادياً لأخطار العدوى الناشئة عن الاجتماع، والاختلاط في مثل هذا المناسبات. وذكّر «البيان» بدعوة لجنة الفتوى في وقت سابق بضرورة تأجيل الأفراح والولائم وسائر المناسبات، إلى أن يرفع الله عن عباده هذا الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات