تعرف على العميل السري الذي يساعد «كورونا» في أجسادنا؟

كشف علماء أمريكيون عن العميل السري الذي يساعد فيروس «كورونا» على التسلل لأجساد ضحاياه، وأكدوا أن أحد أكثر الأعراض شيوعاً لعدوى الفيروس المستجد، يتمثل بفقدان حاسة الشم وعدم تنسّم الروائح مهما كانت قوية أو كريهة.

وقالوا في نتائج دراسة نشروها بمجلة ACS Chemical Neuroscience العلمية، ونقلتها قناة «روسيا اليوم»: بعد إجراء التجارب على الفئران، وجد الخبراء أن العدوى تدخل الجسم بمساعدة البروتينات التي تساهم في التعرف على الروائح، والتي يتم إنتاجها في تجويف الأنف، وتكون هذه البروتينات عادة لدى الأشخاص الأكبر سناً أكثر مما عند الشباب الذين ما زالوا في عمر الفتوة.

واعتبر الباحثون أنه إذا كانت هذه الآلية صحيحة أيضاً بالنسبة للأشخاص، فإن هذه الدراسة توضح أيضاً سبب كون كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالفيروس التاجي. وخلص العلماء للقول، إن تغطية الأنف بالقناع الواقي وحجبه أهم من تغطية أو حجب أي عضو آخر في الجسم في مواجهة الفيروس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات