في مصر.. كوبري ملاصق لأبراج سكنية!

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

لغط واسع أثارته مجموعة من الصور المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، تُظهر أحد كباري محور ترعة الزمر، بمحافظة الجيزة المصرية، ملاصقاً تماماً لأبراج سكنيّة، بحيث لا تتعدى المسافة الفاصلة بين جدار الكوبري - قيد الإنشاء - والطوابق الأولى من تلك الأبراج سوى سنتيمترات قليلة. وعاينت «البيان» الواقع عن قرب وتواصلت مع بعض سكان العقارات.

وفور تداول الصور، ظهرت عديد من الإيضاحات الحكومية بشأن الصور المتداولة وموقف الكوبري المشار إليه، وهو أحد كباري محور ترعة الزمر الذي يبدأ من دائري المنيب حتى دائري الوراق داخل محافظة الجيزة، ويمتد بطول حوالي 12 كيلو متراً (12.5 كيلو متراً كبارياً و5 كيلو مترات طرق) بعرض (33 – 65.5) متراً.

وطبقاً لما أعلنه الجهاز المركزي للتعمير، فإن العقار - الأكثر ملاصقة للكوبري - هو عقار مخالف، مشيراً إلى أنه تم إقرار نزع ملكية 20 ألف متر مسطح في المنطقة التي يمر بها المحور، مع تعويض المتضررين بقيمة إجمالية 250 مليون جنيه، دون أن يتم تعوض أصحاب العقارات المخالفة والتي سيتم هدمها، لكن قد يتم صرف «تعويضات اجتماعية للسكان».

وطبقاً لما رصدته «البيان» فإن الأبراج السكنية الواقعة إلى طرفي الكوبري بعضها ملاصق تماماً للكوبري المشار إليه (أبراج سكنية حديثة البناء نسبياً) وهي بارزة عن خط التنظيم بشكل لافت وتضم جزءاً من الشارع، والبعض الآخر (وغالبيتها من العقارات قديمة البناء) تبعد مسافة فاصلة أكثر من متر بينها وبين الكوبري، وتلتزم بخط التنظيم.

وهو ما أكده لـ«البيان» أحد المهندسين التنفيذيين العاملين بالمشروع من أمام مقر الكوبري المثير للجدل، والذي لفت إلى أن العقارات المخالفة البارزة عن الخط هي 4 أبراج سكنية، لا تفصل بين تلك العمارات والكوبري سوى مسافة صغيرة جداً أقل من متر، بينما باقي العمارات في الشارع تصل المسافة الفاصلة بينها وبين الكوبري من 3 إلى 4 أمتار. والسبب في ذلك التباين هو مخالفة الأبراج المذكورة للخط التنظيمي، واقتطاعها لدى البناء ثلاثة أو أربعة أمتار من المساحة المخصصة للشارع؛ خروجاً عن خط التنظيم.

في المقابل، فإن سكان العقارات الملاصقة للكوبري المشار إليه يرون أنه ليس هناك ثمة مخالفات باعتبار أنه تم السماح بإدخال المرافق كافة لتلك الأبراج السكنية، وهو ما عدّوه إقراراً بأنها ليست مخالفة.

ويقول (سعيد محمد) وهو أحد الحرّاس العاملين بالمنطقة المشار إليها لـ«البيان»، إن «الأبراج إن كانت مخالفة فلماذا تم إدخال المرافق (الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي) لها؟»، موضحاً أن كثيراً من الوحدات السكنية (لاسيما الواقعة بالطوابق الثلاثة الأولى) تضرروا بصورة كبيرة من الكوبري الذي حجب عنهم ضوء الشمس، وألغى عملياً نوافذ شققهم، بخلاف المحال والمقاهي المتضررة. وهو السؤال نفسه الذي طرحه عديد من سكان المنطقة.

ويربط المحور المشار إليه عديداً من المحاور المُهمة في محافظة الجيزة، ومناطق مرتفعة الكثافة السكانية ببعضها البعض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات