الناصرية تشتعل على خلفية محاولة اغتيال أحد المتظاهرين

تجددت الاضطرابات بين المتظاهرين والقوات الأمنية العراقية، اليوم الأحد، على خلفية محاولة اغتيال أحد المتظاهرين، وسط مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار (375 كيلو متراً جنوبي بغداد).

وقال شهود عيان: إن العشرات من المتظاهرين قاموا اليوم بالانتشار في ساحة البهو وسط المدينة وأحرقوا الإطارات، فيما أطلقت القوات الأمنية الغازات المسيلة للدموع، لتفريق المجاميع المنتشرة في الشوارع، التي تطالب بالقصاص من الجماعات المسلحة، التي تستهدف المتظاهرين.

وأوضح الشهود أن القوات الأمنية أغلقت عدداً من الطرق تحسباً من توسع رقعة المصادمات، فيما لا يزال العشرات من المتظاهرين معتصمين في خيامهم بساحة الحبوبي، منذ انطلاق التظاهرات الاحتجاجية في أكتوبر الماضي وحتى الآن.

من جانب آخر، قام المئات من المتظاهرين بتطويق مبنى محافظة واسط (170كم جنوب شرقي بغداد)، للمطالبة بتنفيذ مطالب التظاهرات الشعبية في ظل انتشار أمني كبير.

وتعهد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بإجراء تحقيق، بشأن ما تعرض له المتظاهرون من أعمال عنف، وأكد حماية المتظاهرين، وإطلاق سراح المعتقلين منهم، وملاحقة الجماعات التي اختطفت أعداداً من المتظاهرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات