الجيش الليبي: عملياتنا تستهدف حماية الوطن

[دخان يتصاعد من أحد مخازن ميليشيات طرابلس | أ.ف.ب

نفى الجيش الوطني الليبي استهدافه المقار الدبلوماسية ومقار الهيئات والبعثات الدولية في طرابلس، مؤكداً في بيان له، احترامه المواثيق الدولية، مشيراً إلى أن استهداف بعض السفارات في طرابلس يأتي في إطار أعمال العصابات الإرهابية. وأشار الناطق باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، في بيان، إلى أن عمليات الجيش الوطني الليبي تستهدف حماية الوطن، وضيوفه من الإرهاب والعصابات الإجرامية.


 وجاء في البيان: «في تقدمها نحو طرابلس، تعهدت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، وبشكل مباشر بحماية المقار الدبلوماسية كالسفارات الأجنبية، ومقار الهيئات والبعثات الدولية في العاصمة، وكذلك مقار الشركات الأجنبية ومؤسسات الدولة». وأضاف: «وكان هذا التعهد لسببين، أولاً أن عمليات القوات المسلحة تستهدف حماية الوطن وضيوفه من الإرهاب والعصابات الإجرامية، لتبرهن لليبيين والمجتمع الدولي أنها تقاتل من أجل السلام والأمن والاستقرار».


«ثانياً، تعلم القيادة العامة تماماً أن العصابات الإرهابية لا تتوانى عن ارتكاب جرائم وأفعال قذرة ضد السفارات الأجنبية الهيئات الدولية من أجل تأليب الرأي العام الدولي على القوات المسلحة، وأهداف الحرب التي تخوضها ضد التكفيريين والعصابات الإجرامية».


ضربات دقيقة


وتعرضت مدن ليبية عدة خلال الأيام الأخيرة إلى قصف مكثف بالطيران التركي المسير وأعلن الجيش الوطني الليبي، أمس، قصف مستودعات ذخيرة للميليشيات التابعة لحكومة فايز السراج بقاعدة معيتيقة في العاصمة طرابلس، موضحاً أن الضربات شملت الشق العسكري من القاعدة، ودمرت مخزن ذخيرة وغرفة عمليات للطيران المسير التركي.


وقال المسؤول الإعلامي بقوة عمليات إجدابيا التابعة للجيش عقيلة الصابر: إن الضربات شملت الشق العسكري من القاعدة، ودمرت مخزن ذخيرة وغرفة عمليات للطيران المسير التركي. وأوضح الصابر أن الضربات كانت دقيقة على تجمع للمرتزقة، كانوا في حالة استنفار للتحرك لخطوط المواجهة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات