تأكيد سعودي ــ أمريكي على تعزيز أمن المنطقة

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في اتصال هاتفي، حرصهما على استمرار جهودهما المشتركة، لتعزيز أمن المنطقة واستقرارها. وشدد الجانبان خلال الاتصال، الذي أجراه خادم الحرمين الشريفين بالرئيس الأمريكي الليلة قبل الماضية على العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين، وما حققته هذه العلاقات المتميزة من إنجازات في جميع المستويات.

ولفت خادم الحرمين إلى جهود المملكة الرامية للوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن، وإلى مبادرة التحالف بوقف إطلاق النار، دعماً لجهود المبعوث الأممي في هذا الصدد.

من جانبه، أشار ترامب إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بحماية مصالحها، وأمن حلفائها في المنطقة، وتصميمها على مواجهة كل ما يزعزع الأمن والاستقرار فيها، مؤكداً دعم الولايات المتحدة للجهود المبذولة، للوصول لحل سياسي للأزمة اليمنية.

وفي سياق متصل، قال الممثل الأمريكي الخاص لإيران، بريان هوك، في تصريحات أدلى بها لشبكة «سي إن بي سي»: «لم تتغير مهمتنا على الإطلاق. نحن نقف مع شركائنا وحلفائنا في المنطقة». واعترض هوك على أن الولايات المتحدة لم تعد تنظر إلى خصمها القديم إيران على أنه تهديد، وقال: «هذا لا يعني أن إيران لم تعد تشكل تهديداً». وأضاف: «إن مستويات قواتنا ترتفع وتنخفض اعتماداً على الظروف، بيد أن المهمة المحددة هي نفسها. مهمتنا لم تتغير على الإطلاق. نحن نقف مع شركائنا وحلفائنا في المنطقة. نحن نفعل كل ما بوسعنا لحماية المصالح الأمريكية».

وشدد هوك على ما اعتبره دور ترامب، في استعادة «ردع عسكري موثوق به للعمل دفاعاً عن النفس»، مشيراً إلى مقتل قائد «فيلق القدس» في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في يناير الماضي.

وقال: إن «الردع شيء يسهل خسارته، لكن الحفاظ عليه هو سياسة عليك تنفيذها كل يوم، وسنواصل العمل مع شركائنا في المنطقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات