الجيش الليبي يستهدف مخازن الميليشيات في طرابلس

استهدف الجيش الليبي، اليوم السبت، مستودعات ذخيرة للميليشيات التابعة لحكومة فايز السراج بقاعدة معيتيقة في العاصمة طرابلس.

وقال المسؤول الإعلامي بقوة عمليات إجدابيا التابعة للجيش عقيلة الصابر: إن الضربات شملت الشق العسكري من القاعدة، ودمرت مخزن ذخيرة وغرفة عمليات للطيران المسير التركي. وأوضح الصابر أن الضربات كانت دقيقة على تجمع للمرتزقة، كانوا في حالة استنفار للتحرك لخطوط المواجهة.

وأشار إلى أن تركيا زودت أخيراً ميليشيات طرابلس بأسلحة نوعية بكميات كبيرة.

يأتي ذلك في إطار عملية «طيور الأبابيل»، التي أطلقها الجيش الليبي ضد العدوان التركي والموالين له.

يأتي هذا فيما كشف تقرير لموقع «المونيتور» عن أن تركيا تجند مراهقين وترسلهم إلى ليبيا، ضمن مجموعات المرتزقة، التي تدعم من خلالها ميليشيات حكومة الوفاق.

ونقل التقرير، عن مصادر أن المراهقين جزء من مجموعات المرتزقة المدعومة من تركيا، موضحاً أنه يتم إصدار وثائق هوية مزورة لهؤلاء الأطفال بمعلومات كاذبة عن تاريخ ومكان ميلادهم.

وأكد شهود عيّان في منطقة درع الفرات أن قيادات المعارضة تجّند أطفالاً، أعمارهم ما بين 15 و16 عاماً، مقابل 3 آلاف دولار، ومن ثم يتم تدريبهم على حمل واستخدام السلاح في معسكرات تدريب مخصصة للمراهقين تديرها فصائل المعارضة.

ونقلت «المونيتور» عن مقاتل بفرقة «السلطان مراد» الموالية لتركيا والموجود حالياً بطرابلس أن مجموعته وحدها تضم 5 أطفال على الأقل.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد، الخميس الماضي، أن عملية نقل المقاتلين، التي تقوم بها تركيا إلى داخل الأراضي الليبية، تحوّلت في الفترة الأخيرة «من ترغيب إلى ترهيب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات