ماذا قالت زوجة الطبيب المصري ضحية كورونا الذي نعته الكويت؟

قالت ايمان توفيق زوجة الدكتور المصري طارق حسين مخيمر استشاري أنف وأذن وحنجرة الذي وافته المنية في الكويت إن زوجي شهيد الواجب وأدى عمله بإخلاص ولم يكن يعاني من أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري وغيرهما من الأمراض إنما كان يعاني من بعض الخشونة في الركبة والظهر.

وقالت  إيمان  في حوار لقناة العربية إن زوجي بدأت معه أعراض الإصابة بكورونا بارتفاع بسيط في درجة الحرارة حيث لم تتجاوز حرارته 37.5 مع كحة خفيفة وظل على هذه الحال أسبوع، ثم نقل للعناية المركزة وقضى فيها أسبوعاً آخر ولقي ربه عند أذان الظهر.

وأضافت كان دائما يقول مش قادر أتكلم و رغم ذلك كان متفائلاً بأنه سيقهر هذا المرض الذي انتقل له عن طريق العدوى بسبب عمله طبيب، وبعدما علم بإصابته بكورونا تفاجأ بالأمر وأوصى بأولاده خيراً و خاصة طفله الصغير خالد الذي كان كان مهتما به.

وتابعت : أجرت العائلة فحص كورونا والحمدلله كانت النتيجة سلبية.

وكان وزير الصحة الكويتي باسل الصباح أعلن أمس الجمعة، عن وفاة طبيب مصري يعمل في الكويت، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقال باسل الصباح في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر "إنا لله وإنا إليه راجعون، أعزي نفسي وكل الزملاء بوفاة الأخ/ د. طارق حسين مخيمر، متأثرا بمضاعفات فيروس كورونا المستجد".

وذكر الوزير الكويتي أن مخيمر كان من أطباء الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى زين.

و هذه أول حالة وفاة لطبيب بسبب الوباء في الكويت، وقد كان يعمل في الصفوف الأمامية للتصدي للمرض.

وكشفت مصادر محلية أن الطبيب كانت قد تأكدت إصابته بالفيروس قبل أيام، ونقل على إثرها لتلقي الرعاية الطبية اللازمة قبل أن ينتقل إلى العناية المركزة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات