«انت مش لحالك احنا معك» حملة دعم نفسي بالأردن

طبيب أردني مشارك في الحملة | من المصدر

أدرك مختصون نفسيون في الأردن، أن حالة الحظر الصحي الجزئي أو الشامل سيكون لها أثر كبير على الصحة النفسية للأردنيين، وأجمعوا على أهمية إطلاق حملة «انت مش لحالك احنا معك»، للتواصل مع الأشخاص الذين يشعرون بالقلق وينتابهم الخوف من القادم، وتقديم الدعم النفسي لهم.

أخصائي الأمراض النفسية د. محمد أبو صليح، يقول إن الحملة تأسست بمبادرة من رئيس جمعية أطباء الأمراض النفسية الأردنية، الدكتور نايل العدوان وبالتعاون مع الهيئة الطبية الدولية، وضمت 30 طبيباً وأخصائياً نفسياً، وفي البداية كان التوجه لتقديم الدعم النفسي للأردنيين الذين قدموا من الخارج وتوجهوا للحجر الصحي الإلزامي في الفنادق.

ومن ثم توسعت الحملة لتصبح متاحة لجميع الأردنيين الراغبين في المساعدة النفسية. يقول أبو صليح: «عندما أعلنا عن أرقام الخط الساخن، استقبلنا 270 مكالمة خلال شهر، تتضمن حالات تشعر بالتوتر وترغب بالاستشارة، وأيضاً حالات أصعب تم تحويلها للعيادات والمستشفيات، إضافة إلى أشخاص مصابين بأمراض نفسية قبل جائحة «كورونا» ويحتاجون للرعاية والأدوية.

ثمة خوف من الإصابة بالفيروس وما سيترتب عليها من نتائج، وهناك من يشعرون بالقلق على أولادهم وأحبتهم، هذه الاستشارة خفّفت من صعوبة الحالة النفسية التي انتابت البعض.

وأكدت على أهمية الوعي والحرص على الالتزام بإجراءات الوقاية. المكالمات كان أغلبها عبر الهاتف أو من خلال مكالمات الفيديو للحالات التي تستدعي التحدث وجهاً لوجه. يجد أبو صليح أنه لغاية الآن هنالك رفض اجتماعي للتواصل مع الطبيب النفسي.

اختلالات

يضيف: «من أكثر الأعراض النفسية التي رافقت الحالات نتيجة الحظر الصحي هي الاختلالات في النوم والشعور بالملل، وأيضاً مشاكل في التغذية تركزت على تناول كميات كبيرة من الطعام (الأكل العاطفي) نتيجة الاضطراب النفسي، وأغلب الاتصالات التي وصلتنا كانت من سيدات، وهذا أمر طبيعي، فهذه الفئة تصاب أكثر بأمراض القلق والاكتئاب».

وكطبيب نفسي يرغب أبو صليح، في توجيه رسالتين فحواهما ،أن الأسرة يجب أن تخلق نمطاً جديداً مختلف عن السابق أي قبل الحظر، ويجب الاعتياد عليه، وللأطفال أن يكون هنالك أوقات مخصصة للعب والدراسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات