الفوضى تضرب مناطق «درع الفرات»

تضرب الفوضى مناطق سيطرة الفصائل المسلحة الموالية لتركيا في سوريا، في الوقت الذي تعيش فيه هذه المناطق حالة من التوتر الأمني وغياب الاستقرار، الأمر الذي بدا واضحاً في مناطق غربي الفرات في جرابلس بمواجهات مسلحة بين هذه الفصائل.

وفي تطورات أمنية جديدة، اندلعت اشتباكات بين الفصائل المسلحة، وصفت بالعنيفة راح ضحيتها قتلى من الطرفين، وذلك بعد يومين من انفجار ضخم في مدينة عفرين، أودى بحياة 46 شخصاً بسبب الانفلات الأمني. الاشتباكات في مدينة جرابلس، عكست حالة الصراع والانفلات بين الفصائل، إذ تجاوز فصيل ما يسمى «أحرار الشرقية» الشرطة العسكرية المدعومة من تركيا، ووقف إلى جانب فئة عشائرية في خلاف داخلي بالمدينة، ما نجم عنه خلافات بلغت اقتحامات مقار متبادلة ووقوع قتلى.

وفي شكل موازٍ نشب خلاف جديد بين عناصر تابعين لما يسمى «الجبهة الشامية»، وعناصر من «فرقة الحمزة» في ريف حلب الشمالي الشرقي، وكلا الطرفين من الفصائل المدعومة من أنقرة تحت اسم درع الفرات. والخلاف بين الفصيلين، كانت على خلفية تقاسم الأموال على المعابر غير الرسمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات