ميشال عون: الصلاة المشتركة من صلب رسالة لبنان

أكد الرئيس ميشال عون، رئيس الجمهورية اللبنانية، أن الصلاة المشتركة من أجل الإنسانية تأتي في صلب رسالة لبنان.

جاء ذلك خلال استقباله للسفير البابوي لدى لبنان، المونسنيور جوزف سبيتري، حيث عرض السفير البابوي لرئيس الجمهورية التحضيرات الجارية ليوم الصلاة والصوم وأعمال المحبّة الذي دعت إليه اللجنة العليا للأخوّة الإنسانية، يوم الخميس 14 مايو/ أيار، لكي يساعد الله البشرية على تخطي وباء كورونا، انطلاقاً من مبدأ أن الصَّلاة "قيمة عالميّة".

من جانبه، قال السفير البابوي في لبنان، المونسنيور جوزف سبيتري: "لقد دعونا أن يكون يوم 14 أيار يوماً للصلاة ضد وباء كورونا"، مضيفاً: "يمكن للبنانين الصلاة أيضاً على نية لبنان في هذا النهار".

يُذكر أن قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وعدد كبير من الشخصيات الدينية والسياسية والمجتمعية أبدوا ترحيبهم ومشاركتهم في هذا الحدث العالمي، من بينهم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، راعي وثيقة الأخوة الإنسانية، والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس وزراء لبنان الأسبق، سعد الحريري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات