الخسائر تلاحق الحوثيين في البيضاء والجوف

نجحت القوات المشتركة باليمن في تطهير عدد من المواقع في جبهة قانية شمال محافظة البيضاء (وسط)، بعد معارك عنيفة مع جماعة الحوثي الانقلابية، عقب إفشاله هجوماً حوثياً على مواقعه، بالتزامن مع إفشاله هجوماً حوثياً آخر على مواقعه في الجوف (شمالاً)، ومواصلة الحوثيين خروقاتهم للهدنة الأممية، وانتهاكاتهم لوقف إطلاق النار في الحديدة (غرباً).

قال مصدران عسكري، وآخر حكومي في البيضاء لـ«البيان»: إن ميليشيا الحوثي نفذت هجوماً هو الأكبر على مواقع الجيش في جبهة السوادية، بهدف استعادة المواقع التي خسرتها في جبهة قانية، وخصوصاً بمنطقة اليسبل، وإن معارك عنيفة دارت بين الجانبين انتهت بفشل الهجوم.

ووفق ما قاله المصدران: القوات المشتركة تقترب من السيطرة الكاملة على موقع شبكة حوران، بعد أن دفعت ميليشيا الحوثي بثلاثة أنساق لاستعادة ما خسرته، ولكن معظم المهاجمين عادوا قتلى وجرحى واُسر من لم يفروا.

نقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن قائد محور البيضاء العميد الركن عبد الرب الأصبحي، قوله: إن «الجيش الوطني كسر، الخميس، هجوماً حوثياً على عدد من المواقع في جبهة قانية شمال البيضاء، وألحق بهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات»؛ مؤكداً أن «االقوات المشتركة نفدت في الوقت ذاته هجوماً عكسياً، تمكن خلاله من تطهير عدد من المواقع التي تنطلق منها هجمات الميليشيا ، وأيضاً تستغلها في قصف المناطق الآهلة بالسكان».

وفي الجوف، أفشلت قوات الجيش، محاولات هجومية لميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً في محافظة الجوف، وفق موقع الجيش الذي أوضح أن «قوات الجيش تمكنت من إفشال محاولات هجومية للميليشيا في منطقة الجدافر، وبالقرب من معسكر اللبنات، شرقي مدينة الحزم، وأن المواجهات أسفرت عن تكبيد ميليشيا الحوثي المتمردة خسائر كبيرة في العتاد والأرواح».

إلى ذلك واصلت ميليشيا الحوثي، الدفع بتعزيزات مسلحة من أفراد وآليات إلى مختلف جبهات القتال في الوقت الذي يلتزم به الجيش بوقف إطلاق النار، حيث دفعت هذه الميليشيا بتعزيزات كبيرة إلى جبهات محافظة حجة، بالتزامن وتعزيزات مماثلة أرسلت إلى جبهة نهم، شرقي العاصمة صنعاء.

كماأفشلت قوات الجيش تسللاً للميليشيا الحوثية في الجبهة الشمالية لمحافظة تعز، وكبدتها خسائر في العتاد والأرواح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات