عضو في «إزالة التمكين» السودانية يتلقى تهديدات إخوانية

كشف القيادي في قوى الحرية والتغيير، عضو لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال، عن تلقيه تهديدات من بعض منسوبي النظام المخلوع، مؤكداً أن رده على تلك التهديدات، هو المضي في تحقيق أهداف الثورة، فيما أعلن مصدر أمني لـ «البيان»، أن الجهات المعنية ستأخذ تلك التهديدات مأخذ الجد، وستتخذ الإجراءات التأمينية الكفيلة بحفظ سلامة أعضاء اللجنة.

وتأتي تلك التهديدات، بعد أيام قليلة من إعلان اللجنة المختصة، بتفكيك نظام الإخوان المخلوع في السودان، حل منظمة الدعوة، التي تمثل الواجهة الرئيسة للتنظيم الإخواني في البلاد، بجانب كونها من المؤسسات ذات الحظوة، التي تدار بقانون خاص، ولا تخضع لأي من مؤسسات الدولة المعنية بالشأن الدعوي والإنساني.

وغرد صالح على صفحته في «تويتر»، أنه «منذ مساء الجمعة، تلقيت عدداً من التهديدات المباشرة من بعض منسوبي النظام البائد، ويظل ردنا عليها، بأننا ماضون في تحقيق أهداف ثورة ديسمبر العظيمة، وسنعمل على تفكيك مؤسسات النظام البائد، التي نهبت أموال شعبنا».

وأكدت لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد، أن منظمة الدعوة المنحلّة بقرار من اللجنة، كانت الدولة الحقيقية التي تدير البلاد. وقالت إن عمل المنظمة تركز في الاستثمار والعمل التجاري، والاستمتاع بكل الإعفاءات الجمركية والضرائب، بينما لم يأخذ العمل في نشر الدعوة الإسلامية، إلا نسبة ضئيلة من أنشطتها، لا تتجاوز 5 % فقط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات