استطلاع « البيان»: تحذيرات «الصحة العالمية» تعزّز إجراءات مكافحة «كورونا»

ذهب أغلب المشاركين باستطلاعين للرأي أجرتهما «البيان» على موقعها الإلكتروني وحسابها في «تويتر»، إلى أن تحذير «الصحة العالمية» من عودة قاتلة للوباء، حال رفع العزل، سيؤدي لتشديد الإجراءات وتمديدها، وذلك بنسبة 64.35 في المئة من متوسط المشاركين في الاستطلاعين، إذ أكد 61 في المئة في الموقع على ذلك، و67.7 في المئة في «تويتر»، فيما ذهب 35.65 في المئة من متوسط الاستطلاعين، إلى أن تحذير هذه المنظمة العالمية، سيؤدي إلى رفع تدريجي للإجراءات، وهو ما أيده 39 في المئة من المشاركين على الموقع، و32.3 من المشاركين على «تويتر».

معايير ومقاييس
وفي قراءة لنتائج الاستطلاعين، يرى عضو اللجنة الوطنية للأوبئة في الأردن الدكتور، وائل هياجنة، أن تحذير منظمة الصحة العالمية جاء في الوقت التي تحاول فيه العديد من دول العالم العودة إلى الحياة بشكل متفاوت، لاسيّما أنّ هنالك آثاراً ترتبت على عملية الحظر المفروض خصوصاً على الاقتصاد.

وأضاف: «المنظمة تحاول التحذير من العودة المفاجئة وسنشهد رفعاً تدريجياً للإجراءات لإعادة إنعاش العمليات الحيوية في المجتمع، وهذا يختلف من دولة لأخرى».

وتابع هياجنة قائلاً: «هنالك معايير ومقاييس معينة للرفع التدريجي، من أهمها عدد الإصابات في الدولة، وأيضاً مدى التزام السكان بالإجراءات والتحذيرات، في نهاية المطاف يجب أن تعود حركة الحياة إلى الدوران بالشكل الصحيح، بما يحفظ صحة المجتمع وسلامتهم».

منحى وبائي
من جهته، يقول خبير الأوبئة د. خالد أبو رمان: إن هذا التحذير من قبل منظمة الصحة العالمية، سيتم التعاطي معه من قبل الدول بشكل مختلف، فهذا يعتمد على الوضع الوبائي لكل دولة، وبحسب عدد الإصابات ومدى تمسك المواطنين بالإجراءات الوقائية، وهذا أيضاً ينطبق على داخل الدولة الواحدة، فمن الممكن التشديد على مناطق، ومناطق أخرى بالرفع التدريجي عنها.

وأضاف أبو رمان: «لكل دولة هناك منحى وبائي، ومن خلاله يتم اتخاذ القرار إضافة إلى عوامل ضغط أخرى مثل أهمية إنعاش الاقتصاد وغيرها، العامل الأساسي في اتخاذ قرار الرفع التدريجي يقوم على الالتزام والوعي، فعدم الاختلاط يساعد على كسر حلقة العدوى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات