الولايات المتحدة تُفعل أنظمة دفاعية متطورة في العراق

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون أمريكيون بدء تشغيل أنظمة دفاع جوي لحماية قواعد عسكرية في العراق تضم جنودا أمريكيين ومن التحالف الدولي، كانت قد تعرضت في السابق لهجمات صاروخية شنتها إيران وميليشيات موالية لها.

وقال المسؤولون لوكالة :أسوشيتد برس: إن واشنطن فعلت منظومة بطاريات صواريخ باتريوت الدفاعية، ومنظومتين أخريتين قصيرتي المدى في قاعدتي عين الأسد في الأنبار وقاعدة عسكرية في أربيل.

وأضاف المسؤولون، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لحساسية الموضوع، أن نظاما صاروخيا دفاعيا آخر قصير المدى تم تركيبه أيضا في معسكر التاجي شمال بغداد.

ووفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز" تضم الأنظمة الدفاعية الجديدة بالإضافة لباتريوت، نظام «سي رام» الذي يستخدم ضد الصواريخ وقذائف الهاون، ونظام «أفانجر» الأكثر تطورا والقادر على مواجهة الصواريخ منخفضة التحليق والطائرات، بما في ذلك المروحيات والطائرات المسيرة.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية كشف الخميس أن نشر بطاريات صواريخ «باتريوت» في العراق أثر على مخططات الجماعات المسلحة المدعومة من إيران التي تستهدف المصالح الأميركية في هذا البلد.

وقال المسؤول، إن نشر «باتريوت» سيسهم في التصدي لصواريخ ميليشيات طهران في العراق، إلا أن «خطر اعتداءاتها وعبر نوع جديد باق».

وأضاف أن «المعلومات الأمنية المتوافرة لا تستبعد بأن تلجأ هذه المجموعات إلى إعادة إحياء تكتيكات وأساليب العصابات أو ما يعرف بفرق الموت وحرب حركات التمرد، وذلك من خلال محاولات شن عمليات تحمل طابع مجموعات التطرف العنيف».

وباشرت الولايات المتحدة بنشر منظومة صواريخ باتريوت للدفاع الجوي في العراق نهاية الشهر الماضي، بعد نحو شهرين من تعرض القوات الأميركية لهجوم بصواريخ بالستية إيرانية.وتأتي هذه التطورات بعد تزايد عمليات استهداف القواعد العسكرية التي تضم جنودا من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في العراق من قبل ميليشيات موالية لطهران.

وأسفرت إحدى الهجمات في 11 مارس على قاعدة التاجي شمال بغداد، عن مقتل عسكريين أميركيين ومجندة بريطانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات