المنطقة.. تشديد للتدابير والتعافي في ازدياد

شوارع مكة المكرمة خالية من المارة | أ.ف.ب

عززت المملكة العربية السعودية من تدابيرها الاحترازية لمكافحة تفشي وباء «كورونا» (كوفيد - 19) في حين شهدت دول عربية ارتفاعاً في حالات الشفاء من الفيروس.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية قوله: «في ضوء التوصيات الصحية المقدمة من الجهات المعنية بتعزيز الإجراءات والتدابير الاحترازية للحد من انتشار كوفيد-19 بالمملكة، وحفاظاً على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، فقد تقرر تطبيق إجراءات احترازية صحية إضافية بعدد من الأحياء السكنية بمحافظة جدة وذلك بعزل الأحياء (كيلو 14 جنوب، کيلو 14 شمال، المحجر، غليل، القريات، کيلو 13، بترومين) ومنع الدخول إليها أو الخروج منها ومنع التجول فيها على مدار اليوم 24 ساعة حتى إشعار آخر».

وأطلق الهلال الأحمر السعودي خدمة لإصدار إذن الخروج للحالات غير الطارئة وقت ⁧‫منع التجول عبر تطبيق إلكتروني اسمه «⁧‫أسعفني»، لتسهيل إصدار الأذونات للمواطنين.

من جهة أخرى، أعلنت المديرية العامة للجوازات في السعودية، بدءها في تمديد «هوية مقيم» للوافدين الموجودين داخل المملكة أو خارجها، من دون مقابل مالي، تنفيذاً لأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

تأجيل افتتاح
وفي تعزيز إجراءاتها لمواجهة تفشي الفيروس، أعلنت الرئاسة المصرية في بيان تأجيل فعاليات وافتتاحات المشروعات القومية الكبرى بما يشمل العاصمة الإدارية والمتحف الكبير حتى العام المقبل.

وتأتي هذه الإجراءات فيما ترتفع حالات الشفاء في عدد من الدول العربية إذ أعلنت الكويت شفاء 11 حالة جديدة من المصابين بالفيروس ليرتفع بذلك عدد الحالات التي تعافت وتماثلت للشفاء في البلاد إلى 93 حالة. كما أعلنت وزارة الصحة العمانية تماثل 61 حالة للشفاء، مشيرة إلى حالة وفاة واحدة.

ودعت الوزارة الجميع إلى التقيد التام بإجراءات العزل الصحي، وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الصحة في المغرب ارتفاع حالات الشفاء إلى 59 مشيرة إلى تسجيل53 إصابة جديدة بالفيروس.

وقالت الوزارة، حسبما أفاد موقع «هسبريس» الالكتروني المغربي، إن الحالات المستبعدة، بعد تحاليل مختبرية سلبية، بلغت 3182 منذ بداية انتشار الفيروس بالبلاد. وأشارت إلى وفاة 50 شخصاً بالفيروس في المغرب، لافتة إلى شفاء 59 حالة.

ودعت الوزارة الجميع إلى الالتزام بالتدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

إعادة عالقين
إلى ذلك، أعيد أمس 269 جزائرياً كانوا عالقين في تركيا نتيجة إلغاء الرحلات الجوية، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية. ويمثل هؤلاء أول دفعة من بين حوالي 1788 جزائرياً عالقاً في اسطنبول منذ نهاية مارس.

ووفق وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، حطّ 269 شخصاً قبل الفجر في مطار هواري بومدين بالعاصمة، قدموا في طائرة للخطوط الجوية الجزائرية. واستقبلهم عدد من أعضاء الحكومة، بينهم وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، قبل أن يوضعوا في الحجر بفندق شرق العاصمة.

وسيتم إبقاء جميع العائدين في فنادق ومركبات سياحية تم تسخيرها للغرض، وفق المصدر ذاته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات