تقارير « البيان»

مرتزقة أردوغان بين العدوان والفبركة

أرشيفية

كل المعطيات في ليبيا تشير إلى عدم التزام المرتزقة الأتراك وميليشيات حكومة السراج سواء بقرار الهدنة المفروضة منذ 12 يناير الماضي، أو بدعوة الأمم المتحدة والقوى الإقليمية والدولية للدخول في هدنة إنسانية تساعد على التصدي لخطر انتشار الفيروس، فما يهمها حالياً هو استغلال انشغال العالم بالوضع الصحي المتأزم لتحقيق نقاط ميدانية من خلال الهجومات اليومية على مواقع الجيش.

المرتزقة الأتراك والميليشيات ، تقوم يومياً بالهجوم على مواقع القوات المسلحة في محاور عدة مثل الهيرة والرملة وعين زارة وطريق المطار وصلاح الدين، وبمحاولة اختراقها، عبر القصف العشوائي المكثف، في خرق واضح للهدنة، وعندما يرد عليها الجيش، تتعمد توجيه بعض قذائفها للمدنين، كان الجيش الوطني أعلن التزامه بالهدنة الإنسانية.

لكن مرتزقة أردوغان لم ينتقلوا إلى طرابلس من أجل التهدئة أو السلام، فبات هدفهم جرّ الجيش إلى حرب طاحنة، والادعاء بأنه من يقف وراء إشعالها، خصوصاً في ظل جملة من المعطيات من أبرزها أن المرتزقة والميلشيات يرون أن استمرار تحصن الجيش بمواقعه الحالية يجعلها في حالة حصار.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات