جهود عراقية لمنع التسلل من إيران عبر شط العرب

شاحنات قرب الحدود الإيرانية مع شمالي العراق | أرشيفية

أعلنت قيادة حرس حدود المنطقة الرابعة «آمرية خفر السواحل» العراقية، عن تكثيف دورياتها في الممر المائي لقناة شط العرب المتاخمة للحدود الإيرانية، وذلك لمنع عمليات التسلّل والتهريب من الجانب الإيراني باتجاه الجانب العراقي.

وقال رئيس أركان قيادة حرس حدود المنطقة الرابعة، العميد الركن عبدالمهدي التميمي، في حديث إذاعي، إن القوات العراقية تقوم بتسيير الدوريات ونصب الكمائن واستنفار جهود خفر السواحل كافة، وخصوصاً في هذا الظرف الصحي الحرج وانتشار فيروس كورونا.

وأضاف تم خلال الأيام القليلة الماضية إلقاء القبض على عدد من المتسللين بصورة فردية، ومن ضمنها عراقي يحمل الجنسية الأسترالية وزوجته سورية الجنسية، حاولوا الدخول، وتم إلقاء القبض عليهم وتسليمهم للجهات المعنية بعد الانتهاء من فحصهم صحياً والتأكد من عدم حملهم للفيروس.

وأضاف إن حالات التسلل والتهريب ليست وليدة الساعة، ودائماً ما ترصد القطعات الأمنية في خفر السواحل مثل هذه الحالات، ولكن في هذه الفترة هناك توجيهات باستنفار الجهود لمنع هذه الحالات.

منع الصيد

وذكر آمر آمرية حرس حدود المنطقة الرابعة العميد مازن محمد حسن، أن الأوامر التي تلقتها قوات خفر السواحل تقضي بمنع الصيد في منطقة سيحان والسيبة وكل مناطق الممر المائي لقناة شط العرب خلال فترة حظر التجوال. وقال: إن هناك اتصالات وتوجيهات مباشرة من قيادة حرس الحدود لأهمية وحساسية المنطقة المحاذية للجانب الإيراني ولمنع أي تسلل من هناك، فالجهود مكثفة والدوريات تُسير على مدى أربع وعشرين ساعة من ميناء أبو فلوس إلى منطقة العوامة الثالثة. وأكد أن قوات خفر السواحل تمتلك العدة والعدد الكافي لاستمرار عملها بأكمل وجه ومن دون أي تقصير.

وفي ما يتعلق بتعاون الصيادين العراقيين وتطبيقهم قرار حظر التجوال، قال حسن إن هناك تعاوناً كبيراً من جانبهم وخصوصاً بعد معرفتهم بأن هذا المنع والحظر متعلق بالتصدي لانتشار فيروس كورونا.

وقال الرائد حسام سامي من جهاز الاستخبارات، إنّ هناك تعاوناً بين الجانبين العراقي والإيراني، وأضاف إن عمليات التسلل التي تتم من قبل الجانب الإيراني تكون بسبب عدم امتلاكهم جوازات السفر، وكذلك بسبب إغلاق المنافذ الحدودية، وعدم تمكّنهم من العودة بصورة قانونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات