التحالف الدولي يسلم قاعدة «القائم» للعراق

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، أمس، أن التحالف الدولي لمحاربة داعش، سلم قاعدة «القائم» العسكرية إلى قوات الأمن العراقية. فيما قدم عدنان الزرفي المكلف بتشكيل الحكومة العراقية تعهدات مهمة وأكد أنه سيعمل على تنفيذها خلال فترة ولايته، بينما اشترطت واشنطن لدعمه تشكيل حكومة تحفظ سيادة البلاد وتوفر الاحتياجات الأساسية للمواطنين، وخالية من الفساد.

وقالت القيادة الأمريكية في تدوينة على حسابها بموقع «تويتر»، إنه «نظراً لنجاح العراق في القتال ضد داعش قام التحالف بتسليم قاعدة القائم إلى قوات الأمن العراقية، بالاشتراك مع القوات الشريكة وحكومة العراق».

وتابعت: «ستقوم قوة المهام المشتركة (عملية العزم الصلب) بنقل وتعزيز الأفراد والمعدات من العديد من القواعد العراقية طوال عام 2020».

إلى ذلك، أطلق الزرفي جملة تعهدات أكد أنه سينفذها بعد نيل حكومته ثقة البرلمان، لكنه لوحظ أنها تعهدات واسعة وصعبة التنفيذ، خلال ولايته، التي لن يتجاوز عمرها العام الواحد، وتستقيل بعد إجراء انتخابات مبكرة في نهاية العام الحالي، لذلك، فإن شكوكاً قد برزت في إمكانية تنفيذ الزرفي لتعهداته هذه، والتي عجز عن تنفيذها أسلافه طيلة السنوات السابقة، وفي مقدمتها التصدي للفساد وحصر السلاح في يد الدولة، وآخرها حماية المحتجين وملاحقة قتلتهم وتقديمهم إلى القضاء.

وأكد الزرفي الحرص على تحقيق تطلعات العراقيين في المرحلة الحالية، وفي مقدمتها التحضير لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، بالتعاون مع ممثلة هيئة الأممِ المتحدة العاملة في العراق، وخلال مدة أقصاها سنة واحدة من تشكيل الحكومة، وتقديم جميع متطلباتِ الدعمِ اللوجستي للمفوضيةِ العليا للانتخابات، وبما يضمن توفيرَ المناخات الملائمة لإجراء الانتخابات المرتقبة.

وبيّن الزرفي أنه سيعمل من أجل إعادة النازحين والمهجرين إلى مدنهم وقراهم، وتوفير سبل العيش الآمن ومتطلبات الحياة الكريمة.

وكذلك التصدي بحزمٍ للفساد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات