حرب دوريات بين واشنطن وموسكو في سوريا

بدأت بوادر توتر بين واشنطن وموسكو، حيث اعترضت دورية عسكرية تابعة للقوات الأمريكية، طريق دورية روسية على طريق أوتوستراد الحسكة – حلب الدولي.

ضمن المنطقة الواصلة بين القامشلي والحسكة، فيما أكدت مصادر ميدانية في إدلب أن فصائل تنتمي إلى تيارات إسلامية متطرفة، مدعومة من جبهة النصرة تحاول تخريب الاتفاق الروسي التركي حول الطرق الدولية ومنع الدوريات، وخلق حالة من التوتر في مناطق التفاهمات، في محاولة لخلط الأوراق واستئناف القتال.

وقال شهود عيان تحدثت إليهم «البيان» إن الدورية الأمريكية حذرت نظيرتها الروسية من تكرار دورياتها، وسط حالة من التوتر بين الجانبين.

إلى ذلك، أشار مصدر عسكري إلى أن مجموعات متطرفة نشرت فيديوهات مصورة على الطرق الدولية إم 4 تظهر أنها لن تسمح للدوريات الروسية التركية المشتركة بالمرور، وسط تأكيد مراقبين انحسار القبضة التركية على الأوضاع في الشمال السوري.

من جهته، استمر الجيش السوري باستهداف المجموعات المسلحة، إذ أطلقت قواته قذائف صاروخية، على مناطق في بلدة الفطيرة بريف إدلب الجنوبي، في حين وصلت تعزيزات عسكرية لقوات الجيش إلى محاور ريف إدلب، حيث استقدم الجيش أرتالاً إلى محاور جبل الزاوية وريف إدلب الجنوبي

في الأثناء، أرسلت الأمم المتحدة، أمس 69 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وبحسب مصادر، دخلت شاحنات المساعدات إلى إدلب من معبر «جيلوه غوزو» الحدودي الواقع في قضاء «ريحانلي» بولاية هطاي جنوبي تركيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات