«الصحة العالمية» توسّع نشاطها في إدلب

قال ريك برينان المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، إن المنظمة ستبدأ هذا الأسبوع إجراء اختبارات للكشف عن فيروس كورونا في شمال غرب سوريا.

وأضاف أنه يشعر «بقلق بالغ» من انتقال الفيروس إلى منطقة دمرت فيها الحرب الأهلية الدائرة منذ فترة طويلة النظام الصحي. وقال برينان: «نأمل أن تكون لدينا الأجهزة والاختبارات في وقت ما من الأسبوع الجاري حتى نتمكن من بدء الاختبارات. نشعر بقلق بالغ. وكل الدول المحيطة لديها حالات موثقة».

وبدأت الحكومة السورية في اختبارات للكشف عن كورونا في باقي أنحاء البلاد، على الرغم من أنها لم تبلغ منظمة الصحة العالمية بعد بأي حالة إصابة. وأكدت تركيا الواقعة شمالي سوريا أول حالة إصابة بكورونا الأسبوع الماضي، كما أعلن العراق 93 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس.

وشهدت إدلب خلال الشهرين الماضيين معارك طاحنة بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة التابعة لتركيا، حيث أسفرت المعارك عن مقتل مئات الأشخاص بينهم عشرات الجنود الأتراك. وقد وضعت هدنة الأسبوع الماضي حداً للمعارك، إلا أن حركة النزوح التي واكبت المعارك لم تشهد عودة للسكان إلى أماكنهم، حيث تكتظ مخيمات مؤقتة بالنازحين على أطراف إدلب، وهو ما يفاقم من قلق الهيئات الدولية حول الوضع الصحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات