الجزائر تعلّق رحلاتها الجوية والبحرية مع أوروبا ودول عربية وأفريقية

وسّعت الحكومة الجزائرية الاثنين قرار تعليق كافة الرحلات الجوية والبحرية من وإلى فرنسا ليشمل كامل أوروبا ودولاً عربية وأفريقية، بحسب بيان لرئاسة الوزراء.

وجاء في البيان الذي نشرته الحكومة على بوابتها الالكترونية أنّه بهدف "تعزيز تدابير الوقاية من انتشار فيروس كورونا على التراب الوطني، أصدر (رئيس الوزراء) عبد العزيز جراد، تعليمات إلى السيد وزير الأشغال العمومية والنقل بغرض القيام بتعليق مؤقت لجميع الرحلات الجوية والبحرية المتوجهة والقادمة من أوروبا، وذلك ابتداء من يوم 19 مارس  2020".

وأضاف أنّ "هذا التعليق الاستثنائي الذي توصي به السلطات الصحية الوطنية، سيكون مصحوبا بترتيبات لإجلاء مواطنينا الـمسافرين حاليا فـي البلدان المعنية، حسب الشروط والكيفيات التي ستحدد من قبل شركتي النقل الجوية والبحرية" الجزائريتين.

وأشار جراد لاحقاً إلى أن تعليق الرحلات سيشمل اعتباراً من الخميس أيضاً ستّ عواصم إفريقية هي ابيدجان وباماكو وداكار ونيامي ونواكشوط وواغادوغو.

ومساء الإثنين أعلنت الحكومة في بيان أنّ رئيس الوزراء أمر كذلك بتعليق "جميع الرحلات الجوية المتوجهة والقادمة من تونس والقاهرة ودبي والدوحة وعمّان" وذلك اعتباراً من الثلاثاء.

وأوضح البيان أنّ "هذا التعليق الاستثنائي الذي توصي به السلطات الصحية الوطنية، سيكون مصحوباً بترتيبات لإجلاء مواطنينا المسافرين حالياً فـي البلدان المعنية، حسب الشروط والكيفيات التي ستحدد من قبل شركات النقل الجوي".
وكانت الحكومة الجزائرية قرّرت الأحد تعليق الرحلات الجوية والبحرية مع فرنسا، اعتبارا من الثلاثاء.

وسيرافق هذا "التعليق الاستثنائي" أيضا ترتيبات لإعادة المواطنين الذي يقومون حالياً بزيارات للجزائر وفرنسا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات