استئناف محاكمة عبد الغني هامل وأفراد من عائلته بمحكمة سيدي أمحمد

أرشيفية

استأنفت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، أمس، جلسة محاكمة المدير العام السابق للأمن الوطني، عبد الغني هامل، وعدد من أفراد عائلته، لليوم الرابع على التوالي، بالاستماع إلى إفادات عدد من الشهود على رأسهم الوزير الأول السابق، عبد المالك سلال.

وكانت هيئة المحكمة قد استجوبت عدداً من المتهمين المتابعين في هذه القضية، وهم مدير أملاك الدولة بتيبازة سابقاً، بوعميران، الذي أنكر التهم الموجهة إليه، وكشف أنه تعرض إلى «ضغوطات وإكراهات» بين سنتي 2016 و2017، من طرف بعض «أصحاب النفوذ والمال»، ذكر من بينهم مدير الأمن الولائي في تلك الفترة.

وقال عبد المالك سلال للقاضي، بشأن قضية استفادة أبناء هامل بقطع أرضية على مستوى ولاية تيبازة، إنه أمر وزير المالية الذي تقع على عاتقه مسؤولية الأراضي، التي تتبع أملاك الدولة بتطبيق القانون، مضيفاً أنه ليس لديه أي صلاحيات، غير أنه اتصل بوزير المالية، وأمره بتطبيق القانون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات