كيرزيك.. طبيب محارب لـ«وباء الشائعات»

جيرالد كيرزيك وفريق التوعية في صورة جماعية | البيان

الدكتور جيرالد كيرزيك، استشاري الطوارئ والرعاية الفائقة بمستشفى بيتي سالبترير الجامعي بباريس، رئيس فريق قسم الحجر الصحي للحالات المشتبه بإصابها بـ«كورونا»، طبيب بدرجة مقاتل في مواجهة «وباء الشائعات» الأكثر فتكاً من الفيروس نفسه، كيرزيك يعتمد في معركته، التي تطوع لها على الحقائق العلمية والأخبار الصادقة لتقديم أدق وصف حول الوضع في فرنسا. القنوات التلفزيونية استغلت حالة الثقة الجماهيرية في أحاديث كيرزيك لتناقل مقاطع الفيديو، التي يبثها بشكل يومي حول المرض وطرق الوقاية منه، في وقت وقعت الصحة الفرنسية جزاءات على 7 أطباء و28 ممرضة لنشر أخبار وصفتها بـ«الكاذبة» حول الفيروس.

فيروس الشائعات

ويرى كيرزيك أن الخوف والفزع الشعبي من «كورونا» قد يقتل عشرات الآلاف، وقد يكون هذا الخوف أشد فتكاً من الفيروس نفسه، كما يؤمن بأن التوعية «المتوازنة» حول المرض استناداً إلى الحقائق والسبل العلمية البسيطة السهلة الفهم الطريق الأنجع لمحاصرة الفيروس وحماية الناس، مؤكداً لـ«البيان»، أن الشائعات في مثل هذه الحالات الطارئة تكون أكثر خطراً على المجتمع من المشكلة نفسها، أو الوباء، وقد عاينت خلال مشاركتي في مواجهة جائحة إيبولا في غينيا عام 2014 كيف قتلت الشائعات أكثر من ثلاثة آلاف من أصل عشرة آلاف هم إجمالي ضحايا فيروس إيبولا في غينيا، كانت معاناة عشتها بنفسي خلال تلك الأزمة.

مسؤولية الأطباء

وأكد د. كيرزيك أن الأطباء عليهم مسؤولية التواصل مع الناس كلاً حسب استطاعته لتوضيح حقيقة المرض وطرق الوقاية، علينا مسؤولية كبيرة في هذا الوقت الحساس، معركتنا ضد الفيروس شرسة وضد الشائعات أشرس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات