«الأزهر»: وقف صلوات الجمعة والجماعة جائز شرعاً

أعلنت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، جواز وقف صلاة الجمعة وصلوات الجماعة كإجراء احترازي للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا.

وقالت إنه يجوز شرعًا للدولة متى رأت أن التجمُّع لأداء صلاة الجمعة أو الجماعة سيُؤدِّي إلى انتشار هذا الفيروس الخطير «كورونا». ونبهت إلى أن من أعظم مقاصد شريعة الإسلام حفظُ النفوس وحمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار وأنَّ صحة الأبدان من أعظم المقاصد والأهداف.

وذكرت الهيئة في بيان، أنّه يجوز إيقاف صلوات الجُمع والجماعات حمايةً للناس من فيروس كورونا في ضوء ما تسفر عنه التقارير الصحية المتتابعة من سرعة انتشار (كورونا- كوفيد 19) وتحوُّله إلى وباء عالمي، ومع تواتر المعلومات الطبية من أن الخطر الحقيقي للفيروس هو في سهولة وسرعة انتشاره، وأن المصاب به قد لا تظهر عليه أعراضه، ولا يَعْلم أنه مصاب به، وهو بذلك ينشر العدوى في كل مكان ينتقل إليه.

ولما كان من أعظم مقاصد شريعة الإسلام حفظُ النفوس وحمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار، فإنَّ هيئة كبار العلماء انطلاقًا من مسؤوليتها الشرعية، تحيط المسؤولين في كافة الأرجاء علماً بأنه يجوز شرعاً إيقاف الجُمَعِ والجماعات في البلاد، خوفاً من تفشِّي الفيروس وانتشاره والفتك بالبلاد والعباد.

كما يتعيَّن وجوباً على المرضى وكبار السن البقاء في منازلهم، والالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تُعلن عنها السلطات المختصة في كل دولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات