ملايين الأمريكيين يعملون من المنازل

أصبح ملايين الموظفين في شركات في أنحاء الولايات المتحدة، يعملون من منازلهم للحد من تفشي فيروس كورونا «كوفيد- 19».

ويتلقى ديفيد تولنر رسائل على هاتفه الذكي تفيده بأنه قد تم وضع الطعام خارج باب غرفته حيث عزل بعد إصابته بنوبة من السعال.

ولا تتهاون زوجته ميترا أهاني مع حالته الصحية، وخصوصاً مع ظهور «كورونا» في الولايات المتحدة، رغم أنها تعرف أن زوجها قد يكون مصاباً بنزلة برد لا أكثر.

وبعد عودة تولنر إلى منزلهما قرب سانتا كروز من مؤتمر في بالتيمور، أقنعته بالتوّجه مباشرة إلى الحمام وتركت الأبواب مفتوحة حتى لا يلمسها ومسحت حقيبته بمادة مطهرة. وعندما بدأ السعال عزل تولنر في غرفة احتياطية في المنزل.

وأكدت أهاني الرئيسة التنفيذية لمركز يقدم الدعم التعليمي للأطفال المعوّقين والتي أصبحت مثل الملايين الذين يعيشون في هذه المنطقة تعمل عن بعد لمحاربة انتشار الفيروس «لقد حبسته في غرفة الضيوف». وأضافت «ربما أصيب بنزلة برد خفيفة هناك، ولكن كلامي عن الفيروس أخافه، وكان في حاجة إلى ذلك». واعترف تولنر بأنه في «ورطة».

وقال «أنا هنا في الزنزانة أنتظر الطعام والماء، أقبع هنا منذ أيام وأحاول الآن عدم إصابة الآخرين بشيء لا أعرف إذا كنت مصاباً به». ويعتمد تولنر على الكمبيوتر المحمول والهاتف الذكي الخاص به لإدارة شركة المحاماة التي يملكها في سان خوسيه في سيليكون فالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات