قتيل بانفجار عبوة ناسفة في دمشق

أنقرة تستبق وتعزّز وجودها في إدلب

تدخل تركيا في سوريا فاقم مشكلة النازحين | إي.بي.إيه

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، دخول رتل عسكري تركي إلى الأراضي السورية عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمال إدلب، مع اقتراب الموعد المرتقب للبدء بتسيير دوريات مشتركة مع الروس على طريق اللاذقية – حلب.

ويتألف الرتل الجديد من نحو 50 آلية من مدرعات ودبابات وتركسات وسيارات تخزين وقود. ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 870 آلية، بالإضافة لمئات الجنود.

ناقلات ومدرعات

وبذلك، يرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة «خفض التصعيد» خلال الفترة الممتدة من الثاني من فبراير الماضي وحتى الآن، إلى أكثر من 4270 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و«كبائن حراسة» متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية.

فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر من 9250 جندياً تركياً. وقال مسؤول أمني تركي إن مراكز المراقبة التركية في إدلب باقية في مواقعها وتؤدي مهامها وفق تعبيره. وأضاف «لا توجد خلافات بشأن مراكز المراقبة. ولا انتهاكات أيضاً لوقف إطلاق النار ضد مراكز المراقبة.. مراكز المراقبة ستستمر في أداء واجباتها» مشدداً على أنه لن يتم سحب أسلحة ثقيلة أو معدات من هناك.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أمس نقلاً عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن المسؤولين الأتراك والروس اتفقوا على تفاصيل وقف إطلاق النار في إدلب وعلى تنظيم دوريات مشتركة على طريق «إم4» الرئيس اعتبارا من يوم غدٍ الأحد..

مراكز تنسيق

وقال إن تركيا وروسيا ستقيمان مراكز تنسيق مشتركة لمراقبة تنفيذ الاتفاق بعد استكمال المحادثات مع المسؤولين الروس في أنقرة. في غضون ذلك، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع انفجار جديد ضرب دمشق صباح أمس، تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عند مفرق منطقة الدحاديل بالعاصمة دمشق، ما أدى لمقتل سائقها عقب نقله إلى المشفى، ولم ترد معلومات عن هوية المقتول، حيث يرجح أنه شخصية عسكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات