مصر تأمل ضغطاً أوروبياً على إثيوبيا للتوقيع على اتفاق سد النهضة

شدد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس، في جلسة مباحثات مع وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، على أهمية قيام فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي ببذل جهودها لدفع إثيوبيا للتوقيع علي اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة حفاظاً على الأمن والاستقرار بمنطقة القرن الأفريقي.

وسلم شكري رسالة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون حول تطورات سد النهضة.

وتناول الوزيران سُبل دفع علاقات التعاون بين مصر وفرنسا في شتى المجالات، والملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، واتفقا على أهمية استمرار وتيرة اللقاءات رفيعة المستوى خلال المرحلة المقبلة.

وصرح الناطق باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ،، بأن شكري أشاد خلال المباحثات بالمستوى المتميز للتعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، والتطلع لاستمرار التعاون الوثيق في دفع العلاقات الاستراتيجية بين مصر وفرنسا ومواصلة التنسيق في الملفات الإقليمية والدولية.

وفي هذا السياق، أوضح حافظ أن الوزيرين استعرضا أهم ملامح علاقات التعاون على الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية والرعاية الصحية والاستثمارية والثقافية بين البلدين.

وأضاف حافظ أن المباحثات شهدت كذلك اتفاقاً في الرؤى حول أهمية استمرار التنسيق والتشاور في ملف مكافحة الإرهاب في ضوء الجهود التي تقوم بها مصر في هذا المجال، وأشار إلى تعويل مصر على دعم الشركاء الدوليين، ومنهم فرنسا، فيما يتعلق بتكاتف الجهود لمواجهة هذه الظاهرة والتصدي للدول التي ترعى الإرهاب، وتقديم الدعم اللوجستي له والتصدي لحركة المقاتلين الأجانب.

من جهة أخرى، تسّلم الرئيس اللبناني ميشال عون رسالة خطية من السيسي، تتعلق بالمفاوضات حول أزمة سدّ النهضة الإثيوبي نقلها إليه سفير مصر في لبنان ياسر علوي.

وقال علوي «إن الرسالة الرئاسية المصرية تتناول المساعي المصرية لكسر الجمود في موضوع المفاوضات حول أزمة سد النهضة الإثيوبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات