أمريكا: هجماتنا في العراق رسالة إلى إيران

حذرت الولايات المتحدة إيران، أمس، من تهديد قواتها أو حلفائها، مشددة على أنها لديها الإرادة للرد على أي هجمات تستهدف قواتها، مشددة على أن الهجمات الأمريكية في العراق «رسالة لإيران» فيما شنّت القوات الأمريكية غارات على مواقع تابعة لجماعة موالية لإيران في العراق، واستهدفت خمسة مواقع لتخزين الأسلحة تستخدمها جماعة كتائب حزب الله.

اتصال وثيق

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية كينيث ماكينزي: «لن نسمح لكتائب حزب الله العراقي باستهدافنا»، مضيفاً: «لدينا اتصال وثيق بالسلطات والاستخبارات العراقية»، مؤكداً أن الإجراءات الأمريكية في العراق دفاعية الطابع. وأضاف أن «واشنطن تشاورت مع العراق في أعقاب الهجوم.. كانوا يعلمون أن الرد آت».

وأضاف: «لن ننتظر الهجوم علينا للرد»، مضيفة: «نتشاور مع شركائنا العراقيين حول مصدر الضربات»، مضيفاً أن «المواقع التي استهدفت في العراق تعود لإرهابيين». وأضاف أن «حزب الله العراقي شن 12 هجوماً في الأشهر الأخيرة».

وشدد ماكينزي أن إيران لا تسعى إلى حرب شاملة في وقت تخضع لعقوبات قاسية، مؤكداً أن طهران تعلمت بعض الدروس بمقتل سليماني ومشدداً على أن مقتل سليماني صعّب على إيران حرب الوكالة. وأضاف أن السلطات العراقية تدرك فوائد وأهمية وجود القوات الأمريكية، مشيراً إلى أن «صواريخ باتريوت ستكون جاهزة في العراق خلال أيام».

يأتي هذا في وقت أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تنفيذ ضربات استهدفت خمسة مواقع لتخزين الأسلحة تابعة لميليشيات مدعومة من إيران في العراق، قائلاً في بيان: «نفذت الولايات المتحدة ضربات دفاعية دقيقة ضد مواقع كتائب حزب الله في أنحاء العراق». كما أضاف أن «منشآت تخزين الأسلحة تلك تشمل منشآت كانت تضم أسلحة تُستخدم لاستهداف القوات الأمريكية والتحالف».

غضب عراقي

بالمقابل، استنكر الرئيس العراقي برهم صالح أمس الضربات الجوية الأمريكية واعتبرها انتهاكاً للسيادة الوطنية وحذر من أن البلاد قد تنزلق إلى الفوضى «وحالة اللادولة». كما أدان الجيش العراقي الضربات الأمركية في حين وجهت الخارجية العراقية باستدعاء سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا لدى بغداد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات