الإمارات تدين استهداف قاعدة التاجي

دانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف قاعدة التاجي العسكرية العراقية شمالي بغداد، وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من أفراد التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الإرهابي.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

كما أعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

إلى ذلك، ذكر وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أمس، أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة بعد الهجوم الصاروخي الذي أسفر عن مقتل جندي بريطاني وجنديين أمريكيين، وقال إن جماعات مسلحة تدعمها إيران تقف وراءه.

وقال إسبر للصحافيين إن الهجوم الذي شنته جماعات مسلحة مدعومة من إيران تضمن نيراناً متعددة غير مباشرة انطلقت من منصة ثابتة واستهدف بوضوح قوات التحالف.

وتابع: «كل الخيارات مطروحة على الطاولة في سبيل مثول الجناة أمام العدالة ومواصلة الردع».

من جهته، اعتبر الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، أن كتائب حزب الله في العراق هي التنظيم الوحيد المسلّح القادر على شن هجوم على قاعدة التاجي.

وقتل 26 عنصراً من الحشد في ضربة جوية في شرق سوريا وفق حصيلة جديدة للمرصد أمس.

ونفى التحالف الدولي أن يكون شنّ غارات في سوريا الليلة قبل الماضية، بعدما رجّح المرصد السوري أن تكون طائراته استهدفت المقاتلين العراقيين قرب مدينة البوكمال الحدودية في ريف دير الزور.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات