شهيد فلسطيني برصاص الاحتلال في نابلس

مسعفون فلسطينيون يجلون أحد المصابين خلال اشتباكات مع الاحتلال جنوب نابلس | أ.ف.ب

واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على الفلسطينيين في جبل العرمة جنوب نابلس، إذ أسفر اقتحام جنود الاحتلال عن استشهاد فتى فلسطيني وإصابة نحو 112 آخرين.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أمس، استشهاد فتى أصيب برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات فوق جبل العرمة التابع لأراضي بيتا جنوب نابلس.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن الفتى محمد عبد الكريم حمايل «15 عاماً» أصيب بالرصاص الحي بمنطقة الرأس، خلال اقتحام قوات الاحتلال جبل العرمة جنوب نابلس ونقل على إثرها إلى مستشفى رفيديا.

كما أصيب 112 فلسطينياً بالرصاص الحي والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وبالغاز المسيل للدموع، خلال تصدي أهالي بلدة بيتا جنوب نابلس لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي جبل العرمة.

بدوره، قال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمه تعاملت مع 112 إصابة خلال المواجهات المندلعة على جبل العرمة في بيتا قرب نابلس.

وأضاف الهلال في بيان، أن الإصابات موزعة على النحو التالي 90 بالغاز، 18 إصابة بالمطاط نُقل سبعة منها للمستشفى، وإصابة بالرصاص الحي بالرأس وثلاث إصابات سقوط وجروح».

ووفق مراسل وكالة الصحافة الفرنسية، فقد اعتصم مئات الفلسطينيين عند جبل «العرمة» جنوب شرق نابلس، بعد معلومات عن اقتحام المنطقة من قبل مستوطنين إسرائيليين بهدف السيطرة على الأراضي.

واستخدمت القوات الإسرائيلية التي كانت ترتدي الأقنعة الواقية بسبب فيروس كورونا المستجد، الذخيرة الحية والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق المعتصمين.

ويشهد جبل العرمة الأثري جنوب نابلس في الفترة الأخيرة، مواجهات من وقت لآخر بين الشبان وقوات الاحتلال. وعمل الشبان الفلسطينيون قبل عدة أيام على وضع علم فلسطيني ضخم على سارية وسط الجبل وحراسته ليلاً ونهاراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات